22:00 GMT01 أبريل/ نيسان 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 11
    تابعنا عبر

    أكدت رئيسة الحزب الدستوري الحر في تونس عبير موسي عن الانطلاق في عملية تكوين حزام مدني مناهض للإخوان، يتكون من مختلف القوى المدنية ومكونات المجتمع المدني من أجل إنقاذ تونس، حسب تعبيرها.

    وقالت موسي في تصريح لإذاعة "شمس أف أم"، إن القوى المدنية تجاوزت كل الخلافات السياسية في سبيل إنقاذ الدولة المدنية والتصدي بشراسة لما وصفته بـ"المشروع الإخواني محطم الاقتصاد والوحدة الوطنية".

    وأضافت موسي أن الحزام "يضم الحزب الدستوري الحر ومكونات المجتمع المدني والمنظمات الوطنية والسياسية النزهاء المؤمنين بهذه القضية، والذين لديهم استعداد للقطع تماما مع الإخوان ومشتقاتهم والمحور الإخواني ومشتقاته، الذي يدعو إلى العنف، والذي أدخل العنف إلى قبة البرلمان، ويدير خلافاته عن طريق القتل والاغتيالات والتعنيف".

    من جهة أخرى، قالت عبير موسي إنها "تتوقع صدارة حزبها في الانتخابات التشريعية حال عدم التصويت لحكومة الفخفاخ وحل مجلس النواب."

    وأضافت موسي أنّ حركة النهضة، مضطرة للتصويت لحكومة الفخفاخ حتى لا يتم حل البرلمان، قائلة: "لهذا السبب هم يقولونها اليوم بكل وضوح، ويطالبون نوابهم في البرلمان بالتصويت لحكومة الفخفاخ خوفا من حل البرلمان وخشية من صعود الحزب الدستوري الحر".

    انظر أيضا:

    تباين المواقف السياسية في تونس بشأن دعم رئيس الحكومة الجديد
    بعد تكليفه بتشكيل الحكومة التونسية... هل ينجح الفخفاخ فيما فشل فيه الجملي؟
    الكلمات الدلالية:
    جركة النهضة, تشكيل حكومة جديدة, حزب, تونس
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook