08:00 GMT23 فبراير/ شباط 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    قال عضو مجلس النواب الليبي، إدريس المغربي، إن اشتباكات عنيفة وقعت، أمس الأحد، بين الجيش الليبي والجماعات المسلحة في منطقة أبو قرين التي تبعد نحو 100 كم عن مدينة مصراته.

    وأضاف، في تصريحات لراديو "سبوتنيك"، أن الجيش انسحب لبضعة كيلو مترات عن هذه المنطقة بسبب المدنيين، لكنه أكد  أن "الجيش الليبي عازم على القضاء على الميليشيات رغم الهدنة".

    وأوضح المغربي أن الهدنة في ليبيا "هشة"، لافتا إلى أن الجيش الليبي حقق تقدمات كبيرة جدا باتجاه العاصمة.

    كما أكد النائب أن الجيش لن يوافق علي الهدنة لأن الشعب بالكامل ملتف حول قوات الجيش للقضاء على "الميليشيات".

    وأشار إلى أن الجيش الليبي سيعود مرة أخرى للقضاء على "الميليشيات" وهو يسيطر حاليا على معظم أراضي ليبيا، وبقي فقط مصراته وطرابلس وهي تمثل 5% من مساحة ليبيا.

    وحول الاجتماع المقرر للمسؤولين العسكريين في جنيف هذا الأسبوع، قال عضو مجلس النواب الليبي إن "الإجتماع لن يأتي بنتيجة لأن نقاط الخلاف موجودة، فالمجموعة المسلحة التي تنتمي لحكومة الوفاق تريد الدخول  ضمن الجيش الوطني، الأمر الذي توقع أن يقابل بالرفض من الجيش لأنهم ليس لديهم الخبرة الكافية والمؤهلات للالتحاق بالجيش".

    وكان الجيش الوطني الليبي، الذي يقوده المشير خليفة حفتر، قد اعتبر أن العمليات التي ينفذها في منطقة أبو قرين بريف العاصمة طرابلس، ليست خرقا للهدنة، بل رسالة لـ"الميليشيات".

    وقال المتحدث باسم الجيش الوطني الليبي، اللواء أحمد المسماري، إن "المعركة ستبقى ضد الإرهابيين والميليشيات الإجرامية والمهربين ومع السوريين الذين تم إحضارهم للقتال إلى جانب حكومة الوفاق".

    انظر أيضا:

    الجيش الوطني الليبي يعلن عن أعضاء اللجنة العسكرية المشتركة مع حكومة الوفاق
    قيادي بالجيش الليبي ينفي إعلان أسماء اللجنة العسكرية المشتركة
    قوات حكومة الوفاق تتهم الجيش الليبي بخرق الهدنة مجددا
    الجيش الوطني الليبي يسيطر على القداحية ويتابع تقدمه نحو مصراتة
    قيادي عسكري بحكومة الوفاق يؤكد تجدد الاشتباكات مع الجيش الليبي
    الكلمات الدلالية:
    الجيش الليبي, حفتر, ليبيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook