06:19 GMT30 مايو/ أيار 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 20
    تابعنا عبر

    أفادت مصادر إعلامية وأمنية، اليوم الثلاثاء، بأن السلطات العراقية أغلقت هذا الأسبوع قناة "دجلة" التلفزيونية لمدة شهر.

    وصرح مصدر في الإذاعة لوكالة الصحافة الفرنسية (أ ف ب) بأن قوات وزارة الداخلية أغلقت مكاتب "دجلة" في بغداد الليلة الماضية وطلبت من موظفيها المغادرة".

    وأكد مسؤول في وزارة الداخلية أن قوات الأمن اقتحمت مكتب القناة شرقي بغداد مساء أمس الاثنين.

    وقال موظف في قناة "دجلة" إن مقر المحطة في عمان أمرت السلطات الأردنية بوقف البث من خلاله، بعد أن تقدمت السلطات العراقية بشكوى إلى الأردن.

    وابتداءً من يوم الاثنين، أظهر التردد الذي تبثه دجلة صورة ثابتة لشعارها.

    وقدمت القناة تغطية يومية للاحتجاجات المناهضة للحكومة، على الرغم من الضغط على موظفيها، بحسب (أ ف ب).

    وتمت مداهمة مكتبها في بغداد في الأسبوع الأول من المسيرات، حيث تم إطلاق النار على أحد مراسليها ومصوره في البصرة وتورط مذيع في نزاع على الهواء مع المتحدث باسم رئيس الوزراء اللواء عبد الكريم خلف، على خلفية الاحتجاجات.

    ورفض خلف خلال الحوار الرد على سؤال بشأن أعداد الضحايا خلال المواجهات مع قوات الأمن، وتبادل بعدها الاثنان الاتهامات، قبل أن يغادر المتحدث العسكري المقابلة.

    وفي يوم الجمعة 10 يناير/ كانون الثاني الجاري، تم اغتيال مراسل القناة الصحفي العراقي أحمد عبد الصمد ومصوره صفاء غالي في سيارتهما، عندما كانا يغادران ساحة الاعتصام وسط مدينة البصرة، إذ أطلق مسلحون مجهولون الرصاص عليهما، ما أسفر عن مقتل عبد الصمد على الفور وإصابة صفاء غالي الذي توفي متأثرا بجروحه بعد ساعة من وقوع الحادث.

    وأظهر فيديو تعرض عبد الصمد وهو مراسل قناة الدجلة، لرصاصة مباشرة في الرأس قضت على حياته، فيما كانت الدماء تسيل على وجهه، بقي هو جثة هامدة وهو جالس في المقعد الأمامي في السيارة بجوار السائق وهو مصور يدعى صفاء غالي الذي أصيب أيضاً وتوفي متأثراً بإصابته.

    ويعمل في قناة "دجلة" التي تمارس نشاطاتها في بغداد وعمان فقط، أكثر من 80 إعلاميا وإداريا عراقيا في العاصمة بغداد، فيما يعمل أكثر من خمسين موظفا بينهم أردنيون في مقرها الرئيسي في العاصمة الأردنية.

    يذكر أن القناة مملوكة لرجل الأعمال وزعيم حزب الحل جمال الكربولي وشقيقه محمد الكربولي، النائب الحالي في البرلمان العراقي.

    وقال رئيس مجلس إدارة قناة دجلة جمال الكربولي في تغريدة على "تويتر" ردا على قرار إغلاق القناة إن المتظاهرين "إن وقف قناة دجلة عن العمل لا يعادل قطرة دم من شهيد سالت من أجل العراق وإن حرق القناة لم يحزنني بقدر حزني على حرق خيم التظاهرات في الناصرية.. نعم الثمن باهض ولكن العراق أغلى".

    انظر أيضا:

    برلماني عراقي: الحكومة لم تفتح تحقيقا جديا في عمليات خطف وقتل المتظاهرين
    رئيس الوزراء العراقي يتلقى اتصالا هاتفيا من وزير الخارجية الأمريكي
    سوريا والعراق بمثابة السوق الأكبر لمنتجات الصين..فهل يؤثر كورونا على التبادل التجاري الصيني العربي؟
    سفراء 16 دولة يدينون استخدام الأمن العراقي القوة المفرطة ضد المحتجين
    إصابة سبعة من عناصر الشرطة العراقية بهجوم وسط بغداد
    السعودية تكشف لأول مرة موقفها من مغادرة القوات الأمريكية للعراق
    رئيس مجلس القضاء العراقي وسفير أمريكا يستعرضان نتائج تحقيق استهداف السفارة
    الأمم المتحدة تقدم هدية للسيستاني وتشيد بدوره إزاء أزمة العراق
    الكلمات الدلالية:
    الأمن العراقي, العراق, دجلة
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook