21:11 GMT30 مايو/ أيار 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 14
    تابعنا عبر

    جاء ذلك خلال لقاء، أمس الأربعاء، مع برنامج "يحدث في مصر"، الذي يذاع على قناة "MBC مصر"، وقال الفقي إن "مصر دفعت الكثير من أجل القضية الفلسطينية، ولا يستطيع أحد المزايدة على دورها"، مضيفا: "نحن الآن أمام طرح وإصرار من الإدارة الأمريكية لحل القضية الفلسطينية".

    وتابع رئيس مكتبة الإسكندرية: "الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، يستغل القضية الفلسطينية سياسيا، وهذا ليس عيبا في السياسة"، مضيفا: "لابد للعرب أن يناقشوا ويبحثوا "صفقة القرن" بموضوعية، وأن يكونوا جزءا من الحل".

    وقال الفقي: "الطابع الديني لا يخدم القضية الفلسطينية ويحول الموضوع لقضية مشاعر متبادلة"، مضيفا: "القضية الفلسطينية هي القضية الأولى عربيا وإسلاميا، ولكنه يخشى أن تتحول إلى قضية دينية".

    وقال مصطفى الفقي: "صفقة القرن، قبل إعلان دونالد ترامب، عنها، الثلاثاء، كانت شيء مبهم وغير واضح"، مضيفا: "ترامب يحاول إرضاء الفلسطينيين بالحديث عن حل الدولتين".

    وأضاف الفقي: "ترامب رجل أعمال ويحاول حل القضية الفلسطينية على طريقته، والولايات المتحدة تدعم إسرائيل بصورة مطلقة"، مضيفا: "يجب على العرب ألا يواجهوا "صفقة القرن" بعبارات رفض تقليدية أصبحت غير مقبولة على مستوى العالم".

    وأوضح: "لابد للعرب أن ينظروا إلى الإيجابيات في "صفقة القرن" متوقعا أن يكون هناك رفض عربي وإسلامي عام"، مشيرا إلى أن أحد أسباب وجود الإرهاب في المنطقة هي القضية الفلسطينية، وأنه لابد من استخدامها كورقة لتخويف العالم عند التفاوض".

    وتابع: "مصر دافعت عن القضية الفلسطينية حربا وسلما، مؤكدا أنه لن يخرج فلسطيني حقيقي عن وحدة الصف في مثل هذه الظروف الراهنة، ومهاجمة إسرائيل سلميا، هي أفضل الحلول الآن".

    وقال السياسي المصري: "ما طرحه الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، هو مجرد مرحلة تفاوضية جديدة، مطالبا العرب بأن يكونوا إيجابيين ولا يكتفون فقط بالرفض".

    انظر أيضا:

    نيبنزيا يذكر مؤلفي "صفقة القرن" بأن مرتفعات الجولان أرض سورية
    على خلفية "صفقة القرن"...عباس يبعث برسالة "حادة" إلى نتنياهو
    عقب إعلان "صفقة القرن"... الطيران الإسرائيلي يقصف مواقع بقطاع غزة
    قائد المخابرات العسكرية الإسرائيلية: الشارع العربي سيحدد كيفية قبول صفقة القرن
    الكلمات الدلالية:
    دونالد ترامب, فلسطين, إسرائيل, القضية الفلسطينية, صفقة القرن
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook