10:10 GMT05 أغسطس/ أب 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    2112
    تابعنا عبر

    شارك وزير خارجية الإمارات، عبدالله بن زايد، بتغريدة على "تويتر" مقالا نشر في صحيفة "نيويورك تايمز" يدعو الفلسطينيين لقبول "صفقة القرن".

    وشارك ابن زايد على في تغريدة للصحيفة لمقال حمل عنوان "الفلسطينيون يخسرون في كل مرة يقولون فيها: لا".

    وبحسب المقال الذي نشرته الصحيفة للكاتب بريت ستيفانز، فقد أشار إلى أن "خطة السلام التي وضعها الرئيس ترامب للصراع الإسرائيلي الفلسطيني .. هدية لبنيامين نتنياهو وحيلة انتخابية من قبل الرئيس لكسب الأصوات اليهودية في فلوريدا بدلاً من قلوب الفلسطينيين في رام الله".

    وقام الكاتب بتلخيص تاريخ جهود السلام العربي الإسرائيلي بإيجاز معلقا "في كل مرة تقريباً يقول الجانب العربي (لا) ينتهي الأمر بدرجة أقل (من الأراضي).

    وقام الكاتب بإدراج تسلسل تاريخي للأحداث وأضاف "حدث ذلك بعد أن رفضت خطة التقسيم التي فرضتها الأمم المتحدة عام 1947، والتي كانت ستُنشئ دولة فلسطينية على مساحة أكبر بكثير من تلك التي تركت بعد حرب (استقلال إسرائيل).. حدث ذلك في عام 1967، بعد أن رفض الأردن التوسعات الإسرائيلية بعدم الهجوم، مما أدى إلى نهاية الحكم الأردني في الضفة الغربية".

    وأضاف الكاتب "حدث ذلك في عام 2000، عندما رفضت سوريا عرضا إسرائيليا بإعادة مرتفعات الجولان، الأمر الذي أدى في النهاية إلى اعتراف أمريكا بالسيادة الإسرائيلية على تلك الأرض...حدث ذلك في وقت لاحق من العام نفسه، عندما رفض ياسر عرفات عرض إسرائيل إقامة دولة فلسطينية عاصمتها القدس الشرقية، الأمر الذي أدى إلى عقدين من الإرهاب والحرب الأهلية الفلسطينية وانهيار معسكر السلام الإسرائيلي والوضع الذي لدينا الآن".

    ونوه الكاتب إلى أنه "يجب النظر إلى الرفض الحاد من جانب القادة الفلسطينيين لخطة ترامب، وتصريحات الرئيس الفلسطيني محمود عباس ووصفها بأنها "صفقة مؤامرة" هذا الرفض اليوم سيؤدي حتما إلى الحصول على أراض أقل غدا" بحسب الصحيفة.

    انظر أيضا:

    عباس يلتقي وزير الخارجية العراقي قبل اجتماعات الجامعة العربية للرد على صفقة القرن
    وزراء الخارجية العرب يتوافدون على مقر الجامعة العربية لبحث الرد على صفقة القرن
    عباس يكشف مفاجأة من وكالة الاستخبارات الأمريكية بشأن "صفقة القرن"
    الإمارات تعلن موقفها من "صفقة القرن"
    الكلمات الدلالية:
    فلسطين, صفقة القرن, الإمارات
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook