21:50 GMT28 مارس/ آذار 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 31
    تابعنا عبر

    أعلن وزير الاتصالات العراقي السابق، محمد توفيق علاوي، أن رئيس الجمهورية، برهم صالح، كلفه اليوم، السبت، بتشكيل الحكومة الجديدة.

    وفي مقطع مصور، نشره عبر حسابه بموقع تويتر، قال علاوي إنه سيتخلى عن مهمته إذا حاولت الكتل السياسية فرض مرشحيها عليه، ودعا المتظاهرين في الوقت ذاته إلى الاستمرار في الاحتجاجات.

    وأضف علاوي في رسالته: "أود أن أتحدث مع الشعب العراقي مباشرة وبعيدا عن الإشاعات والتحليلات بعدما كلفني فخامة رئيس الجمهورية بتشكيل الحكومة الجديدة قبل قليل، قررت أولا أن أتحدث معكم قبل أن أتحدث مع أي أحد آخر لأن سلطتي منكم أنتم بشكل عام، ولولا تضحياتكم بشكل خاص وشجاعتكم لما حدث أي تغيير في البلاد". 

    جاء اعلان تكليف علاوي بتشكيل الحكومة العراقية بعد أن فشلت الكتل السياسية العراقية في التوافق على تسمية شخصية ترأس الحكومة بدلا من المستقيل عادل عبد المهدي لتشكيل الحكومة.

    من هو علاوي؟

    أنهى علاوي، المولود في يوليو/تموز عام 1954، دراسته الابتدائية والمتوسطة والثانوية في بغداد والتحق بعدها بجامعة بغداد في كلية الهندسة المعمارية. 

    في السنة النهائية اضطر علاوي إلى ترك الجامعة في العراق والذهاب إلى لبنان بعد موجة الاعتقالات في بداية عام 1977 على إثر أحداث الأربعين. 

    والتحق بالجامعة الأمريكية في بيروت ونال شهادة البكلوريوس في هندسة العمارة عام 1980.

    شارك في تأسيس معمل توفيق علاوي لإنتاج الأسلاك والكابلات الكهربائية في أبو غريب في بغداد. فضلا عن صناعات الموزايك والبلاستيك في العراق. قبل أن يتم مصادرة جميع أمواله وأموال عائلته من قبل نظام صدام.

    كما أسس شركة (First Call) لصناعة الأقراص المدمجة في بريطانيا، وعمل في مجال التصميم المعماري والمقاولات والتجارة في بريطانيا ولبنان.

    الحياة السياسية

    انتخب علاوي في 2003 نائبا في برلمان ما بعد سقوط نظام صدام حسين، عقب الغزو الأمريكي للبلاد. 

    وفي 2006 عين وزيرا للاتصالات، واستقال في عام 2007، وعاد نائبا في العام 2008 ليخلف نائبة متوفاة، وفاز أيضا بعضوية المجلس في العام 2010.

    وفي العام نفسه، عين وزيرا للاتصالات في حكومة نوري المالكي، لكنه لم يستمر في منصبه، بعد استقالته من الحكومة في آب/أغسطس من العام 2012. 

    ينتمي علاوي إلى "القائمة العراقية الوطنية" بقيادة رئيس الوزراء السابق إياد علاوي والتي تقدم نفسها على أنها ائتلاف ليبرالي يضم أحزابا سنية وشيعية وكردية. 

    ويقدم علاوي، الذي نشر عدة أبحاث حذر فيها من المستقبل الخطير والمجهول للاقتصاد العراقي، نفسه اليوم على أنه مستقل.

    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook