01:08 GMT20 أكتوبر/ تشرين الأول 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    اللجنة العسكرية الليبية 5+5 (14)
    0 0 0
    تابعنا عبر

    من مؤتمر إلى آخر، ومن برلين لجنيف، وما قبل ذلك في الصخيرات، إلا أن النتائج حتى الآن تؤكد عدم نجاح كل ما مضى بشأن الأزمة الليبية.

    تشهد ليبيا عمليات عسكرية منذ العام 2011 وحتى اليوم، قتل وأصيب فيها الآلاف، ودمرت البنية التحتية، وأصبحت ساحة لأطراف دولية عدة في الوقت الحاضر.

    خبراء ليبيون أكدوا لـ"سبوتنيك"، أن اللقاء المرتقب في جنيف بين الأطراف الليبية لا يتوقع معه حل الأزمة وأن هناك بعض العوامل دخلت على خط الأزمة وفاقمته بشكل أكبر، وهي عمليات التسليح التي أدخلت في ليبيا، وكذلك دور القبائل الذي بدى واضحا في غلق آبار النفط، وكذلك بعض المساعي لعملية التقسيم في ليبيا.

    مؤتمر جنيف

    بعد انتهاء مؤتمر برلين الشهر المنصرم، تكمل الأطراف الليبية والدولية لقاءتها في جينيف لاستكمال مسار برلين، وعقد لقاءات بين مجموعة (5+5)، إلا أن هذه اللقاءات بحسب الخبراء قد تكون مجرد حلقة في حلقات الأزمة الليبية الممتدة.

    التساؤلات المطروحة الآن في المشهد الليبي، تتعلق بمن يمكنه الحل بعد كل ما بذل سياسيا؟، خاصة في ظل التأكيد على عدم الحل العسكري، وكذلك فيما يتعلق بسيناريو التقسيم، وهل من الممكن الذهاب فعليا إلى هذا السيناريو؟.

    ما الحلول الممكنة؟ من ناحيته قال عثمان بركة عضو الجبهة الشعبية بليبيا، إن ليبيا لها خصوصيتها دون الدول الأخرى، وأن المجتمع القبلي له عاداته وأعرافه المختلفة التي لم يفطنها العالم في التعامل مع ليبيا.

    وأضاف في حديثه لـ"سبوتنيك"، الاثنين، أن مشروع التفتيت في الشرق الأوسط لن يقف عند ليبيا.  

    وتابع أن أي مبادرة لن تكون القبائل حاضرة فيها وبقوة وتمتثل لإرادة الشعب الليبي لن تقدم أي نتائج، وأن كافة الاجتماعات السابقة واللاحقة بما فيها جنيف سيكون من الصعوبة مساهمتها في أي حل على الأرض، في ظل الاعتماد على الرؤى المتكررة دائما.

    وتابع أنه في ظل استمرار توريد الأسلحة لليبيا سيصعب أي حل سياسي في المشهد، خاصة أن القرار في ليبيا لم يعد بيد الليبيين، بل بيد الدول المتصارعة في الداخل الليبي.

    ويرى بركة أن الأزمة الأخرى في المشهد الليبية هي أن الأزمة الليبية دخلت في إدارة الأزمة وليس حلها.

    من ناحيته قال المحلل السياسي عبد الحكم معتوق في حديثه لـ"سبوتنيك"، إن اللقاءات السياسية المرتقبة بشأن ليبيا يمكنها أن تحقق خطوة للأمام في حالة واحدة، وهي أن يعتبر المجتمع الدولي الأجسام السياسية التي أضفى عليها صفة الشرعية لم تعد قادرة على إنتاج ما يضيف لحلول الأزمة الليبية.

    ويرى معتوق أنه على المجتمع الدولي أن يرفع الغطاء عن حكومة الوفاق وحكومته، خاصة في ظل الخروقات التي ارتكبت على مدار الأيام الماضية بعد مؤتمر برلين.

    وأضاف أن الأمر الأخر وحسب ما يتردد من معلومات "غير مؤكدة "، أن المشير خليفة حفتر سيترأس مجموعة (5+5) العسكرية، وأنه في حالة عدم توصل هذا اللقاء إلى نزع سلاح " المليشيات" وتفكيكها، فإنه لا طائل من أي لقاءات أخرى في جنيف أو غيرها.

    وشدد على أن استمرار المشكلة الأمنية ووجود الجماعات غير العسكرية في المشهد يطيل أمد الأزمة، وعملية تدويرها لا أكثر، وأنه على المجتمع الدولي السماع لصوت الشعب الليبي الذي تجلى في إغلاق الآبار النفطية وسيذهب إلى غلق المياه أيضا.

    سيناريو التقسيم

    فيما يتعلق بسيناريو التقسيم الذي تحدث عنه البعض في أكثر من مناسبة، قال إن سيناريو التقسيم طرح في السابق، وأنه ظل مطروحا حتى وقت قريب، إلا أن ما أفشل هذا السيناريو  هو استعادة مدينة سرت.

    وتابع أن الجيش تجاوز منطقة الوسط في الوقت الراهن، ولم يعد هناك أي طرح في هذا الإطار بعد سيطرة الجيش على هذه المساحات والاقتراب من مصراته.

    فيما يضيف عثمان بركة القيادي بجبهة النضال الليبية، إن سيناريو التقسيم يتوقف على إرادة المجتمع الدولي ومساعيه خلال الفترة المقبلة، وأنه إذا كانت هناك توجهات أمريكية  لعملية التقسيم فإن ليبيا ستقسم.

    وشدد على أن التيار الوطني قد يقاوم بشكل كبير عملية التقسيم، إلا أن المساعي الدولية قد تكون أقوى من المقاومة الوطنية.

    التخوفات من التقسيم

    طرح البعض على مواقع التواصل ووسائل الإعلام الليبية رؤى متباينة، بشأن عملية التقسيم، حيث ذهب بعضهم إلى أن تحركات القبائل في الجفرة والجنوب، تهدف لعملية التقسيم، خاصة فيما يتعلق بطرح تقسيم الثروة، إلا أن قيادات القبائل أكدت، أن هذا الطرح مغاير لمساعي القبائل الساعية إلى توحيد الصف الليبي، وأن طرح عملية تقسيم الثروة الهدف منه الحد من النزاعات المستقبلية، وأن تلك الخطوة تساهم في الاستقرار بشكل أكبر.

    خطوات نحو جنيف

    بدأت الأطراف الليبية الإعداد لمؤتمر جنيف، حيث قال رئيس لجنة الشؤون الخارجية بمجلس النواب الليبي، يوسف العقوري، إن تشكيل اللجنة التي ستمثل المجلس في مؤتمر جنيف الذي دعت إليه الأمم المتحدة لا يزال قيد الدراسة بين أعضاء المجلس.

    وأكد العقوري، في تصريح لوكالة "سبوتنيك" الأحد الماضي  "بخصوص تشكيل اللجنة التي ستمثل مجلس النواب في مؤتمر جنيف، الموضوع لا يزال قيد الدراسة بين أعضاء المجلس ولم يتم الاتفاق على أعضائها بعد أو حتى حسم آلية الاختيار".

    وأوضح أنه "سوف تخصص جلسة اليوم الاثنين لاستكمال الحوار حول كيفية تشكيل اللجنة".

    وكان مجلس النواب الليبي قد اعتبر، في وقت سابق من الأسبوع الماضي، أن "الحوار الذي سيعقد في جنيف بشأن ليبيا محفوف بالمخاطر".

    البعثة الأممية

    أعلنت البعثة الأممية للدعم في ليبيا، أن القائد العام للجيش الوطني الليبي المشير خليفة حفتر أكد على مشاركة الجيش الليبي في محادثات اللجنة العسكرية المشتركة "5+5" المقرر عقدها قريبا في جنيف.

    وقالت بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا خلال بيان صحفي عبر موقعها الرسمي في الأول من يناير/كانون الثاني المنصرم، إن "الممثل الخاص للأمين العام غسان سلامة ونائبته للشؤون السياسية ستيفاني وليامز التقى مع المشير خليفة حفتر اليوم في الرجمة".

    وتشهد ليبيا مواجهات، منذ نيسان/أبريل من العام الماضي، بين حكومة الوفاق الوطني المتمركزة في العاصمة طرابلس، غربي البلاد، والجيش الوطني المدعوم من البرلمان في الشرق.

    الموضوع:
    اللجنة العسكرية الليبية 5+5 (14)

    انظر أيضا:

    منها رفض التدخل... الجزائر وتونس تتفقان على مبادئ حول ليبيا
    ألمانيا: نأمل أن يساعد قرار مجلس الأمن على وقف الدعم الخارجي لطرفي النزاع في ليبيا
    سوريا وليبيا والتسوية الفلسطينية الإسرائيلية مواضيع بحث بوغدانوف مع السفير النمساوي
    ليبيا... توافق تونسي جزائري على رفض التدخل الخارجي
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook