19:05 GMT29 مارس/ آذار 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    قال الناشط المدني العراقي، د. علي الذبحاوي، إن " التظاهرات مستمرة في جميع المحافظات العراقية رفضا لتكليف محمد توفيق علاوي برئاسة الحكومة"، مشيرا في هذا الصدد إلى محاولات من قبل أصحاب القبعات الزرق التابعة للتيار الصدري لفض التظاهرات بأي وسيلة.

    وأوضح في مداخلة هاتفية مع "راديو سبوتنيك"، أن محاولات أصحاب القبعات الزرق، بدأت في محافظة بابل، حيث سقط جرحى من المتظاهرين بعد الاعتداء عليهم من قبل أنصار مقتدى الصدر، بالإضافة إلى الاعتداء على المتظاهرين والمعتصمين أيضا في محافظات النجف وكربلاء.

    وقال "الذبحاوي" إن هناك بعض المحافظات التي يسيطر عليها التيار الصدري، وتشكل الطبقة الكادحة غالبيتها، لافتا إلى وجود محافظات قوية جدا لا يستطيع الصدريون السيطرة عليها، مثل النجف وكربلاء وذي قار.

    ونقل الذبحاوي عن أحد القادة الأمنيين، أن أسباب عدم فرض الدولة هيمنتها وسيطرتها علي الساحات أو على النظام السياسي في العراق، هو أن القبعات الزرق تمتلك سلاحا وذخيرة وجيشا منظما أكثر مما تمتلكه الدولة.

    ولفت علي الذبحاوي إلى أن "توفيق علاوي" طرح اسمه من قبل في ساحات التظاهر، وتم رفضه بسبب كونه وزيرا سابقا ومن مزدوجي الجنسية، مؤكدا أن أمام علاوي خيارين، هما إما أن يحترم قرار الشعب ويقدم استقالته أو ألا يمرر البرلمان هذا التكليف، وهو الأمر الذي يستبعده بسبب تشكيكه في مجلس النواب وتبعيته لإيران.

    وكان أنصار التيار الصدري حاولوا، أمس الأحد، تفريق الاحتجاجات المعارضة للحكومة في عدة بلدان، بعد دعوة زعيم التيار مقتدى الصدر، بضرورة إنهاء مظاهر الاحتجاج في العراق.

    وفي وقت سابق، كشف وزير الاتصالات العراقي السابق، محمد توفيق علاوي، إن رئيس الجمهورية، برهم صالح، كلفه السبت، بتشكيل الحكومة الجديدة.

    وشهد الشارع العراقي انقساما في الآراء على خلفية تكليف الرئيس العراقي، برهم صالح، محمد توفيق علاوي بتشكيل الحكومة الجديدة.

    وبحسب "سكاي نيوز"، فقد انطلقت تظاهرات حاشدة في مدن العراق الجنوبية، أمس الأحد، احتجاجا على تكليف محمد علاوي رئيسا للحكومة العراقية.

    وكانت عدة مدن عراقية شهدت الأمس تظاهرات احتجاجا على تكليف علاوي برئاسة الحكومة منها بغداد والبصرة والنجف وذي قار، حيث ردد البعض عبارة "مرفوض محمد علاوي".

    وأشار موقع "صوت العراق" إلى أن المتظاهرين يستعدون للخطوة المقبلة، وهي "محاسبة القتلة وانتخابات مبكرة قريبة"، إذ بدأ المتظاهرون بالتحضير لحركة احتجاجات جديدة.

    وبحسب الموقع، فقد عاد المؤيدين لزعيم "التيار الصدري" مقتدى الصدر، لنصب الخيم مجددا في ساحة التحرير، وسط العاصمة، بعد أسبوع من مغادرة الساحة، على إثر موقف "الحياد" الذي أعلنه الصدر سابقا.

     

    انظر أيضا:

    علاوي: أتعهد بمحاورة المتظاهرين في الشارع العراقي وإجراء انتخابات مبكرة
    أول إجراء من عبد المهدي مع رئيس الوزراء العراقي الجديد محمد توفيق علاوي
    الحلبوسي وعلاوي يؤكدان ضرورة تشكيل حكومة تتبنى الخطوات الإصلاحية
    تظاهرات في مدن العراق الجنوبية احتجاجا على تكليف علاوي برئاسة الحكومة
    إيران ترحب باختيار محمد توفيق علاوي رئيسا للحكومة العراقية
    الكلمات الدلالية:
    أخبار العراق اليوم, أخبار العراق, مظاهرات العراق, الحكومة العراقية, العراق
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook