06:41 GMT27 نوفمبر/ تشرين الثاني 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 10
    تابعنا عبر

    أكدت رئيسة الحزب الدستوري الحر في تونس، عبير موسي، أن القوى الوسطية، أضاعت فرصة تاريخية لتشكيل حكومة دون "الإخوان" بعد إسقاط حكومة الحبيب الجملي.

    وقالت موسي، في تصريح لموقع "إرم نيوز"، إنّ "القوى المدنية التي أسقطت حكومة الحبيب الجملي، كان بإمكانها أن تشكّل حكومة لا وجود فيها للإسلام السياسي ومشتقاته حتى تقي تونس شرّ الخيارات الاقتصادية والاجتماعية والسياسية التي وضعها الإخوان منذ قدومهم وتوليهم إدارة البلاد منذ 2011".

    وأضافت موسى أنّ "هذه القوى اعتبرت هذا الطرح الذي قدمناه إقصاء، ورفضت هذا التوجه وفضّلت التفاوض مع الإخوان والدخول في حكومتهم وهذا شأنهم".

    وتابعت أنه "بالنسبة إلى حزبنا لدينا خيارات وطنية تكرّس سيادة الدولة الوطنية التونسية، ولدينا مقترحات اقتصادية ومالية بدأنا بطرحها للتحكم في المديونية وفي عجز الموازنة، نقدمها ونشرح وجهة نظرنا وسنعدّ العدة لتمرير هذه المبادرات، وما زاد على ذلك كل حزب حرّ في مواقفه".

    وبخصوص موقف حزبها من دعوة أحد قيادات حركة "النهضة" للمشاركة في الحكومة المزمع تشكيلها، قالت النائب عبير موسى: "موقفنا واضح منذ حكومة الحبيب الجملي، وقلنا إننا لن ندخل في حكومة تضم الإخوان لأننا متأكدون أن الخيارات الاقتصادية والاجتماعية والسياسية التي يتبعونها أدت اليوم إلى تحطيم الاقتصاد الوطني ولن نساهم في هذا المسار ومنذ اللحظة الأولى قلنا إننا سنكون في المعارضة ولن نصوت لهذه الحكومات".

    انظر أيضا:

    "الدستوري الحر" في تونس يعلن تشكيل "حزام مدني" مناهض للنهضة
    ماذا قالت عبير موسي المرشحة لرئاسة تونس عن العلاقات مع دمشق وحركة النهضة والإرهاب؟
    الكلمات الدلالية:
    جماعة الإخوان, تشكيل حكومة, فرصة تاريخية, حزب سياسي, تونس
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook