03:17 GMT28 أكتوبر/ تشرين الأول 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 60
    تابعنا عبر

    بسبب غارة جوية إسرائيلية على سوريا، قامت طائرة ركاب تحمل 172 راكبا بالهبوط في قاعدة جوية روسية. كشفت وزارة الدفاع الروسية عن التسلسل الزمني لما حدث بالدقائق.

    ذكرت وزارة الدفاع الروسية يوم 7 فبراير/شباط أن طائرة الخطوط الجوية السورية إيرباص-320، تقل 172 راكبا كانت تستعد للهبوط في مطار دمشق الدولي كادت تتعرض لنيران الدفاع الجوي السوري، الذي صد الهجوم الإسرائيلي بالقرب من دمشق، وتم نقل الطائرة إلى قاعدة حميميم الجوية الروسية.

    وقال البيان "بفضل عمليات لمراقبي مطار دمشق والتشغيل الفعال لنظام مراقبة الحركة الجوية الآلي، تمكنوا من إخراج طائرة الركاب ايرباص - 320 من منطقة نيران الدفاع الجوي السوري والهبوط بأمان في أقرب مطار بديل - في قاعدة حميميم الجوية الروسية".

    كشفت وزارة الدفاع الروسية التسلسل الزمني دقيقة بدقيقة لما حدث. ونشرت قناة "زفيزدا" الروسية تسجيلات فيديو من الكاميرات الموجودة في القاعدة الجوية، والتي التقطت لحظات الهبوط والإقلاع للطائرة.

    وقالت وزارة الدفاع الروسية: "عند الاقتراب من دمشق في الساعة 2.14 بتوقيت موسكو، أرسلت خدمة مراقبة المطار للطاقم إشارة "خطر" بسبب الهجمات الصاروخية الإسرائيلية على إحدى ضواحي العاصمة".

    في الساعة 2.15 بتوقيت موسكو، بقرار من قائد الطاقم ، غيرت الطائرة مسارها بسبب استحالة الهبوط في المطار الدولي.

    وكان على متن الطائرة 172 راكبا - مواطنون من إيران والعراق وسوريا كانوا يقومون برحلات إلى الأماكن المقدسة: النجف في العراق والسيدة ذينب في دمشق.

    وأضافت الوزارة: "من أجل ضمان سلامة الركاب المدنيين وبالنظر إلى التهديد الذي يمكن أن تتعرض له الطائرة بسبب الهجمات الصاروخية الإسرائيلية، تم إرسال طلب إلى القيادة العسكرية للقوات المسلحة الروسية في قاعدة حميميم الجوية للسماح لهبوط اضطراري على أراضي القاعدة الجوية".

    وافقت قيادة القوات الروسية في سوريا على هبوط الطائرة المدنية، وأمنت للطائرة ممر جوي.

    انظر أيضا:

    طائرة ركاب تصطدم بسيارة الجر... فيديو
    قدرة إسرائيل القتالية... الاختباء خلف طائرة ركاب
    الدفاع الروسية: طائرة ركاب كادت تتعرض للنيران أثناء الغارات الإسرائيلية على سوريا
    الكلمات الدلالية:
    الدفاع الروسية, طائرة ركاب, حميميم, مطار دمشق الدولي
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook