09:58 GMT24 يناير/ كانون الثاني 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    قال مسؤول سوداني كبير، اليوم الثلاثاء، إن الخرطوم ستسلم الرئيس السابق عمر البشير إلى المحكمة الجنائية الدولية بتهمة الإبادة الجماعية وجرائم الحرب في الصراع في دارفور.

    وبحسب وكالة الصحافة الفرنسية (أ ف ب) هناك بعض التواريخ الرئيسية في الحرب الأهلية في دارفور منذ عام 2003، والتي خلفت ما لا يقل عن 300 ألف قتيل في هذه المنطقة من غرب السودان وتشريد 2.5 مليون، وفقا للأمم المتحدة.

    26 فبراير/ شباط 2003

    بدأ تمرد من الأقليات العرقية ضد نظام الخرطوم في دارفور ذي الأغلبية العربية. واستولى المتمردون على عاصمة جولو (شمال دارفور).

    مارس/ آذار

    دعت حركة العدل والمساواة وحركة جيش تحرير السودان (SLM / SLA) إلى توزيع أكثر عدلاً للسلطة والثروة.

    نهاية عام 2007

    تم نشر بعثة سلام مختلطة من الأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي (UNAM)، استلمت من قوة أفريقية تأسست عام 2004.

    مايو/ أيار 2008

    شنت حركة العدل والمساواة هجومًا غير مسبوق على أم درمان، وهي بلدة بالقرب من الخرطوم، مما أسفر عن مقتل أكثر من 220 شخصًا.

    عام 2009

    أطلقت المحكمة الجنائية الدولية مذكرة توقيف ضد عمر البشير، المتهم بارتكاب جرائم حرب وضد الإنسانية في دارفور، ثم في عام 2010 مذكرة إبادة جماعية.

    بعد شهور من الهدوء

    استؤنف القتال في أواخر عام 2010 بعد خرق اتفاق عام 2006 مع فصيل من حركة تحرير السودان. ووقعت أكثر من 2300 حالة وفاة في العام، وفقا للأمم المتحدة.

    نوفمبر/ تشرين الثاني 2011

    صدقت الجماعات المسلحة الرئيسية في دارفور مع الفرع الشمالي من التمرد الجنوبي السابق على وثيقة حول إنشاء جبهة ثورية تهدف إلى الإطاحة بالنظام.

    وتتهم الخرطوم حركة العدل والمساواة بالتحالف مع جنوب السودان، الذي استقل منذ عام 2011 والذي، وفقًا للخرطوم، يدعم الثورات المسلحة في جنوب كردفان والنيل الأزرق (جنوب). وجوبا تنفي.

    مارس/ آذار 2014

    شجبت الأمم المتحدة القيود المفروضة على العاملين في المجال الإنساني وزيادة عدد النازحين. ويحث مجلس الأمن يوناميد (بعثة الاتحاد الأفريقي والأمم المتحدة في دارفور) على حماية السكان بشكل أكثر فعالية.

    أكتوبر/ تشرين الأول

    الأمم المتحدة تنتقد البعثة لتقليلها من الإساءات المنسوبة إلى القوات السودانية.

    نوفمبر/ تشرين الثاني

    دعا عمر البشير إلى "برنامج واضح" لمغادرة العملية المختلطة للاتحاد الأفريقي والأمم المتحدة في دارفور، والتي تدهورت العلاقات معها، وتحقيق أصحاب الخوذ الأزرق في اتهامات بالاغتصاب الجماعي ارتكبها جنود سودانيون.

    أبريل/ نيسان 2016

    حافظ استفتاء مثير للجدل على تقسيم دارفور إلى خمس ولايات. وأصدرت الحكومة قرارًا بوقف إطلاق النار من جانب واحد في يونيو/ حزيران.

    أغسطس/ آب

    فشلت المفاوضات بين السلطة والمتمردين بشأن وقف الأعمال العدائية في دارفور والنيل الأزرق وجنوب كردفان.

    أوائل سبتمبر/ أيلول

    أعلن الرئيس البشير مع ذلك عودة السلام إلى دارفور.

    أواخر سبتمبر

    اتهمت منظمة العفو الخرطوم بتنفيذ عدة هجمات كيماوية، وقتلت مدنيين في الغرب. ونفت الخرطوم ذلك.

    يونيو/ حزيران 2017

    وافقت الأمم المتحدة على تخفيض كبير في يوناميد، بعد الضغط الأمريكي لخفض الميزانية.

    11 أبريل/ نيسان 2019

    عزل عمر البشير من قبل الجيش واعتقاله، بعد أربعة أشهر من الاحتجاج الشعبي.

    أغسطس/ آب

    وعدت السلطات الجديدة المسؤولة عن ضمان الانتقال إلى نظام مدني، بتهدئة المناطق المتنازعة.

    22 ديسمبر/ كانون الأول

    أعلن النظام القضائي السوداني عن فتح تحقيق في الجرائم المرتكبة في دارفور منذ عام 2003، واستهدف مسؤولي نظام البشير.

    أواخر ديسمبر

    قُتل ما يقرب من 50 شخصًا في يومين في الجنينة، عاصمة ولاية غرب دارفور، خلال المصادمات بين الطوائف.

    24 يناير/ كانون الثاني 2020

    أعلن تحالف من تسعة حركات تمرد أنهم وقعوا مذكرة تفاهم مع الحكومة، وهي خطوة مهمة نحو توقيع اتفاق سلام نهائي.

    أكتوبر/ تشرين الأول

    بدأت المحادثات في جنوب السودان لإنهاء النزاعات في مناطق دارفور وجنوب كردفان والنيل الأزرق.

    انظر أيضا:

    الجنائية الدولية لا تؤكد الأنباء عن اتفاق تسليم البشير بشأن "جرائم دارفور"
    ما حقيقة تعثر مفاوضات السلام بين الحكومة السودانية وحركات دارفور؟
    الحشد الشعبي يهدد برد قاس على القوات الأمريكية...والسودان يعتزم إرسال قوات إلى غرب دارفور
    أحمد تقد يكشف لـ"سبوتنيك" أهم بنود الاتفاقية التي وقعتها حركات دارفور مع الحكومة السودانية
    مقتل وجرح 4 سجناء في جنوب دارفور
    مفوضية العدالة السودانية: جرائم القتل مستمرة في دارفور
    "سيادي السودان" يقرر إرسال قوات للسيطرة على الأوضاع غرب دارفور
    السودان ينفي التراجع عن اتفاقيات دارفور
    الأمم المتحدة: 57 ألف شخص فروا من دارفور خلال الأسابيع الماضية بسبب العنف
    اتفاق على تسليم البشير والمتورطين معه في "جرائم دارفور" للجنائية الدولية
    الكلمات الدلالية:
    المحكمة الجنائية الدولية, محاكمة البشير, أخبار البشير, عمر البشير, البشير, السودان, دارفور
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook