17:18 GMT11 أغسطس/ أب 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 70
    تابعنا عبر

    أعلنت هيئتا الأركان الروسية والسورية، في بيان مشترك، اليوم الأربعاء، مقتل أكثر من 150 مدنيا في مدينة إدلب الشهر الماضي جراء قصف المسلحين، مؤكدتين أن "عمليات الجيش السوري كانت ردا على استفزازات المسلحين".

    وأوضحت هيئتا الأركان، أن "الاستفزازات المستمرة من جانب الفصائل الإرهابية دفعت الجيش السوري إلى القيام بعمليات بهدف ضمان الأمن في المناطق الخاضعة لسيطرة الحكومة".

    وقال البيان، إن "نشاط "هيئة تحرير الشام" والفصائل التابعة لها أفشل الجهود، التي تبذلها روسيا وسوريا، التي تهدف إلى تخفيف حدة التوتر في إدلب، مؤكدا أن "الفصائل المسلحة زرعت الألغام في الطرق وأغلقت الممرات، التي خصصتها روسيا وسوريا لخروج المدنيين من أجل منع خروج المدنيين".

    وأوضح البيان المشترك أنه "خلال تراجع الإرهابيين عثر الجيش السوري على معدات وذخائر كانت بحوزة الإرهابيين من صنع دول غربية، ما يشير إلى استمرار دعم المقاتلين من الخارج".

    وكان مركز المصالحة الروسي قد أعلن أن المسلحين في إدلب أطلقوا طائرتين هجوميتين من دون طيار على قاعدة حميميم، مشيرا إلى أنه تم إسقاطهما بواسطة الدفاعات الجوية.

    وقال رئيس مركز المصالحة الروسي، اللواء يوري بورينكوف: "في مساء 9 فبراير/ شباط، مع بداية الليل، كشفت، وصدت منظومة الدفاع الجوي عن القاعدة الجوية الروسية حميميم، هجومين على القاعدة باستخدام الطائرات المسيرة، أطلقت من أراضي منطقة إدلب لخفض التصعيد، التي يسيطر عليها المسلحون"، مشيرا إلى أن الهجوم الأول من الاتجاه الشمال الشرقي، تم التصدي له على مسافة نحو كيلومترين من القاعدة عبر منظومة الدفاع الصاروخي "بانتسير – إس".

    انظر أيضا:

    أمريكا ليست مستعدة لتسوية مشكلة إدلب
    الجيش السوري يسيطر على بلدة جديدة شمال قاعدة "تفتناز" الجوية بريف إدلب الشمالي
    الدفاع التركية: تحييد 51 عسكريا سوريا في إدلب وتدمير دبابتين
    مقتل جميع أفراد طاقم مروحية الجيش السوري التي أسقطت بصاروخ في ريف إدلب
    مقتل 60 مسلحا من "القاعدة" أثناء التحضير لهجوم على الجيش السوري شرق إدلب
    الجيش التركي يستدعي القوات الخاصة لتعزيز وجوده في إدلب السورية... صور
    الكلمات الدلالية:
    إدلب, وزارة الدفاع الروسية, وزارة الدفاع السورية
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook