23:06 GMT25 أكتوبر/ تشرين الأول 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 01
    تابعنا عبر

    انتقد رئيس الحكومة الإسرائيلي بنيامين نتنياهو بشدة، الاجتماع الذي عقد بين رئيس الحكومة الإسرائيلي السابق إيهود أولمرت، ورئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس، واصفا إياه بأنه "محطة انحطاط في تاريخ إسرائيل".

    وأكد الموقع الإلكتروني "I24 NEWS"، مساء اليوم، الأربعاء، أن الاجتماع لاقى هجوما من قبل حزب "يمينا" الذين قالوا: "المجرم المدان أولمرت، الذي بالفعل وافق على التخلي عن الهيكل، يجهز اليوم الأرضية للمفاوضات المستقبلية التي سيديرها غانتس لإقامة دولة إرهاب فلسطينية، عاصمتها أبو ديس في القدس".

    من جانبه، قال الوزير ياريف لافين، إنه يخشى: "التفكير بأن إيهود أولمرت سيكون رئيسا للحكومة. من المخيف المعرفة ما أعطاه في حينه لأبو مازن-البلدة القديمة، منح المواطنة للعديد من الفلسطينيين الذين كان سيتم إدخالهم إلى إسرائيل وماذا المزيد؟ إيهود أولمرت فقد منذ فترة الاحترام الذاتي وكل تفكير منطقي. من المخيف التفكير أننا سنستيقظ بعد يوم الانتخابات مع إصدار جديد أولمرت - بيني غانتس".

    وعقب سفير إسرائيل في الأمم المتحدة، داني دانون، أيضا، على الاجتماع والتصريحات التي صدرت منه، وقال: "بالذات في اليوم الذي يفشل فيه أبو مازن في محاولته السياسية ضد إسرائيل في الأمم المتحدة، اختار أولمرت إعطاء روح داعمة للإرهاب السياسي للفلسطينيين. هذا ضرر ليس بحق إسرائيل، إنما أيضا بحق الولايات المتحدة التي عرضت خطة هامة للسلام في الشرق الأوسط".

    وطالب كل من إيهود أولمرت والرئيس الفلسطيني محمود عباس، خلال اجتماعهما في نيويورك، أمس الثلاثاء، بتجديد مفاوضات السلام الإسرائيلية الفلسطينية، وقال أبو مازن إن الفلسطينيين مستعدون لتجديد المفاوضات من المكان الذي توقفت فيه مع أولمرت.

    انظر أيضا:

    "تذكروا ما أقوله لكم"... نتنياهو​ يهدد قادة "حماس​" بـ"أكبر مفاجأة في حياتهم"
    الخارجية الفلسطينية تدين تصريحات نتنياهو بعد تجاوزه الموقف الفلسطيني بشأن "صفقة القرن"
    النيابة السودانية تكشف لماذا رفضت فتح دعوى ضد البرهان بسبب لقاء نتنياهو
    خطابات سرية ووسطاء… قناة عبرية تكشف تفاصيل التحضير للقاء البرهان ونتنياهو
    الكلمات الدلالية:
    القدس, محمود عباس, نتنياهو
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook