19:31 GMT16 مايو/ أيار 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 20
    تابعنا عبر

    توعد رئيس الجمهورية اللبناني، ميشال عون، كل من تعدى على المال العام بالحساب القاسي.

    وقال عون، إن "كل من مدّ يده إلى الخزينة سيحاكم"، معتبراً أن مرحلة جديدة بدأت مع نيل الحكومة الثقة، بحسب صحيفة الشرق الأوسط.

    جاء تصريحات عون خلال استقباله عميد السلك القنصلي، القنصل العام لسنغافورة في لبنان جوزف حبيس على رأس وفد من القناصل الفخريين، حيث عبّر "عن ثقته بأن لبنان سيستعيد عافيته بعد معالجة أسباب الأزمة الراهنة".

    وقال عون إن "الأزمات التي يعاني منها لبنان، ولا سيما منها المالية والاقتصادية باتتا تستلزمان إجراءات قاسية نسبياً بالنسبة للبنانيين، لقد سبق لي أن حذرت مما نحن مقبلون عليه، وبأن على الشعب اللبناني التضحية بالقليل كي لا يخسر الكثير، إلا أننا مع الأسف وصلنا إلى ما وصلنا إليه اليوم".

    ونفى عون أن يكون يحاول فصل نفسه عن غيره من المسؤولين، وأكد "ما زلت في موقع المسؤولية، وملزم تالياً بالمضي في إصلاح ما وصلت إليه الأوضاع، إلا أن التكلفة اليوم باتت أعلى من السابق. من هنا، فإننا جميعا مسؤولون عن توعية المواطنين، خاصة في ظل ما نشهده من تعميم المتظاهرين لصفة الفساد على المسؤولين كافة، وهذا لا يجوز. كما أن قسماً كبيراً من المتظاهرين بات يشكل فريقاً راديكالياً رافضاً أي مقترح بحيث بتنا معه لا نعلم ما الذي سيطلبه بعد، وقد لا يعجبه أي من الإجراءات التي ستتخذها الحكومة".

    وأوضح أن مقولة "كلن يعني كلن" يتلطى وراءها السارقون وناهبو المال العام، وهي تشمل الجميع وحتى مطلقيها. وعن الأزمة المصرفية، قال: إن لجوء المواطنين إلى سحب ودائعهم بسبب خوفهم عليها زاد من حدتها، مبدياً ثقته بأن لبنان سيستعيد عافيته وريادته بعد معالجة أسباب الأزمة الراهنة.

    انظر أيضا:

    الارتباط التاريخي بين فرنسا ولبنان قد يلقي بظلاله على الأزمة اللبنانية
    لبنان يطلب رسميا مساعدة تقنية من صندوق النقد الدولي لخطة إنقاذ
    مصدر حكومي: لبنان يطلب مساعدة فنية من صندوق النقد الدولي
    صندوق النقد: السلطات اللبنانية هي التي ستتخذ أي قرارات بشأن ديون لبنان
    جمعية مصارف لبنان تدعو لسداد سندات دولية "مستحقة في مارس" في موعدها
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook