06:16 GMT30 مارس/ آذار 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    تطبيع العلاقات الإسرائيلية مع الدول العربية (32)
    0 0 0
    تابعنا عبر

    دافع عبد الفتاح البرهان، رئيس المجلس السيادي في السودان، مؤخرا، عن لقائه مع رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، خلال حواره مع جريدة "الشرق الأوسط" اللندنية.

    وأشار البرهان إلى أن اللقاء جاء لصالح السودان من أجل رفع اسمه من قائمة الدول الراعية للإرهاب، وأن غالبية الشعب السوداني يؤيد التطبيع مع إسرائيل.. فما حقيقة القبول والرفض الشعبي للتطبيع مع إسرائيل؟  

    الخطايا الأربع

    قال خضر عطا المنان، المحلل السياسي السوداني وعضو منظمة العفو الدولية لـ"سبوتنيك"، اليوم، السبت، إن "السودان له موقف معلن من القضية الفلسطينية منذ العام 1948، فلا الفريق عبد الفتاح البرهان ولا المكون العسكري الذي ينتمي إليه في السلطة الانتقالية يملكان الحق في التطبيع مع إسرائيل والقيام بمثل تلك الخطوات باسم الشعب السوداني، وصاحب القرار في هذا الأمر هو الشعب، بالصورة التي يراها والصيغة التي يرتضيها والتي تحفظ له مصالحه، وللشعب الفلسطيني كرامته واسترداد أرضه بعيدا عن المزايدات".

    وأضاف المنان "الكثير من الحقائق تكشفت بعد أيام من هذا اللقاء اللعنة) بين البرهان ونتنياهو، وقد ارتكب البرهان بهذا اللقاء 4 خطايا مركبة، أولها خرق فاضح للوثيقة الدستورية التي قامت بموجبها السلطة الانتقالية الحالية، والخطيئة الثانية تجاوزه الصريح لصلاحياته، والتعدي على اختصاصات مجلس الوزراء وهي الجهة التنفيذية المناط بها النظر في قضية التطبيع مع إسرائيل".

    وتابع المحلل السياسي السوداني "إن الخطيئة الثالثة للبرهان بلقاء نتنياهو، هو أنه داس بتلك الخطوة على موقف السودان الثابت والمعلن من قضية فلسطين، والتي سالت دماء أجدادنا من أجلها هناك، أما الخطيئة الرابعة فهي كذب البرهان على الأمة كلها عندما قال إن رفاقه في السلطة والحكومة كانوا على علم باللقاء مع نتنياهو، وهو ما نفاه المتحدث الرسمي باسم الحكومة الانتقالية".

    خيانة عظمى

    وتايع المنان "وفقا لأساسيات الثورة "حرية-عدالة-سلام"، لا بد من تجريد الفريق عبد الفتاح البرهان من رتبته العسكرية ونزع جميع صلاحياته كرئيس لمجلس السيادة وعزله تماما، وتقديمه للمحاكمة العاجلة بتهمة الخيانة العظمى والكذب على الأمة التي ائتمنته على ثورة لم يشهد لها التاريخ مثيلا".

    من جانبها، رفضت آمنة أحمد مختار، مؤسس حزب الخضر السوداني لـ"سبوتنيك"، الخطوة التي قام بها البرهان من لقاء نتنياهو في أوغندا وحديثه عن التطبيع مع الدولة التي وصفتها بأنها "كيان غير شرعي ويقوم على أساس ديني"، هذا بجانب أن تلك الدولة قامت على أراض محتلة وبطريقة استعمارية.

    وأشارت مختار إلى أن "البرهان تخطى صلاحياته حسب الوثيقة الدستورية، لأن الجهة المنوط بها مثل هذه الأمور هى الجهات التشريعية المنتخبة، فلا البرهان ولا الحكومة التنفيذية تمتلك هذا الحق، وقد كانت ردود الفعل الشعبية قوية ومازالت في تصاعد، وطالما أن الشق العسكري في المجلس السيادي صار يتخذ قرارات خارج اختصاصه وبعيدا عن الحكومة، هذا الأمر يمثل بادرة خطيرة، قد تتوافق مع إرهاصات الشارع بأنه يجري الإعداد لانقلاب ناعم".

    وأوضحت مؤسس حزب الخضر، "الحكومة السودانية شعرت بهذا الأمر، لذا طالبت الأمم المتحدة بتوفير الحماية لها وفقا لبنود ولوائح مجلس الأمن والمنظمة الدولية، وأنا من جانبي لا أثق في الشق العسكري للمجلس السيادي".

    مصلحة البلاد 

    وأعرب خليل أحمد داود الرجال، رئيس مفوضية العدالة الشاملة في السودان لـ "سبوتنيك"، عن موافقته على الخطوة التي قام بها الفريق عبد الفتاح البرهان، بشأن لقاء نتنياهو طالما أن الهدف من ورائها مصلحة البلاد السياسية والاقتصادية، وقال "هناك العديد من دول الجوار والمنطقة لديهم علاقات جيدة مع إسرائيل من بينها مصر والسعودية وقطر وغيرها من الدول، فليس معقولا أن تقف الأمور عند السودان".

    وأوضح رئيس مفوضية العدالة، أن "هناك الكثير من الفوائد التي يمكن أن تجنيها السودان نتيجة التطبيع، وعلى رأس تلك المنافع رفع اسم السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب، نظرا للعلاقة الوطيدة والوثيقة بين أمريكا وإسرائيل، ولا أرى أي تعارض بين حقوق الشعب الفلسطيني وعلاقات السودان مع إسرائيل".

    وقال أكد داود الرجال "علينا أن نتعامل مع الواقع الحالي سواء كأمن دولة إسرائيل شرعية أم لا، الفلسطينيون أصحاب الأرض والقضية لديهم علاقات وطيدة مع الإسرائيليين، وما تقوم به السلطة الحالية من مجلس سيادي وحكومة انتقالية لصالح السودان أوافق عليه، حتى وإن تعارض مع الوثيقة الدستورية التي تتناقض الكثير من بنودها منذ التوقيع عليها".

    اللقاء المنفرد

    واستنكر ساطع حاج، القيادي في الحزب الناصري، وقوى الحرية والتغيير السودانية، لقاء عبد الفتاح البرهان، رئيس المجلس السيادي مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، وأشار حاج في تصريحات سابقة لـ "راديو سبوتنيك" إلى أن ذلك اللقاء جاء منفردا، ومن دون التشاور مع بقية أطراف نظام الحكم الجديد في مرحلة ما بعد الثورة.

    وأشار حاج إلى أن ما أقدم عليه البرهان "يعد خروجا على هذا النظام، خاصة وأنه يتعلق بأمر تترتب عليه أشياء في غاية الخطورة على مستقبل السياسة السودانية والمنطقة".

    وتابع حاج: "إسرائيل ستظل في نظرنا هي اللاعب الأمريكي لصالح المشروع الإمبريالي، لتفتيت المنطقة العربية ونهب ثرواتها لصالح هذا المشروع. وفي السودان لنا تجارب كثيرة مع إسرائيل، وذلك عندما تم فصل السودان إلى دولتين في العام 2011 ، كانت إسرائيل وراء هذا المشروع، وهي تسعى الآن لتكوين دولة ثالثة في غرب السودان".

    وأكد ساطع الحاج، أن مجلس الوزراء أصدر بيانا واضحا قال فيه إن هذا اللقاء تم من وراء ظهره ودون علمه، وعدم وجود جسم تشريعي "برلمان" حتى الآن، لا يمنع مساءلة البرهان.

    ومنذ 21 أغسطس/ آب الماضي، يشهد السودان، فترة انتقالية تستمر 39 شهرا تنتهي بإجراء انتخابات، ويتقاسم السلطة خلالها كل من المجلس العسكري، وقوى "إعلان الحرية والتغيير"، قائدة الحراك الشعبي.

    الموضوع:
    تطبيع العلاقات الإسرائيلية مع الدول العربية (32)

    انظر أيضا:

    البرهان يكشف عن دور إسرائيل برفع السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب
    هل ينقذ السودان اقتصاده بمساعدة إسرائيلية؟
    ختام مفاوضات سد النهضة... السعودية تنفي تطبيع العلاقات مع إسرائيل
    البرهان: لا أحد فوق القانون والمطلوبون سيقدمون للعدالة سواء بالسودان أو للجنائية الدولية
    الكلمات الدلالية:
    إسرائيل, السودان, التطبيع مع إسرائيل, عبدالفتاح البرهان
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook