07:15 GMT10 مايو/ أيار 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 38
    تابعنا عبر

    شنت "الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا"، التي تسيطر عليها القيادات الكردية، هجوما عنيفا على نائب وزير الخارجية السوري فيصل المقداد، متهمة إياه بالمساهمة في "تأزيم الأوضاع في سوريا أكثر فأكثر".

    وقالت "الإدارة الذاتية" في بيان لها اليوم الأحد: "في الوقت الذي أكدت الإدارة الذاتية على جاهزيتها من أجل الحوار مع النظام ضمن ما يخدم مستقبل الحل الوطني السوري.. نجد أن هناك أصواتا تتعالى من داخل النظام لتتحدث بذات العقلية والنهج الذي كان سببا في تأزيم وتعقد الأمور في سوريا"، مشيرة في هذا الصدد إلى تصريحات فيصل المقداد.

    واعتبر البيان، أن "هذه التصريحات لا تتناسب مطلقا مع المرحلة التي تمر فيها سوريا، وتساهم في عرقلة جهود الحوار الوطني السوري"، مشددا على أن "الخطاب الإعلامي والمواقف الرسمية من مسؤولي النظام السوري يجب أن لا تكون بهذه النبرة، مع العلم بأن الإدارة الذاتية مشروع وطني ولا يهدد مطلقا وحدة سوريا وشعبها ولا مستقبل الحل فيها، على عكس النبرة التي تنظر إلى سوريا وكأنها لم تشهد أي تغيير".

    وحسب البيان، فإن السنوات التي مضت، أثبتت أنه "لا يمكن صياغة أو إنتاج حل تقليدي بموازاة التعنت والإبقاء على مسببات هذه الأزمة، ومنها بشكل رئيسي تعنت النظام ورغبته في تجاهل التغيير في سوريا".

    وكان فيصل المقداد نائب وزير الخارجية السوري، أعرب، حلال لقاء على قناة "الميادين"، عن رفض دمشق فكرة وجود أي إدارة ذاتية كردية في البلاد، مشددا على وحدة أراضي سوريا بالكامل. واعتبر المقداد أن المكون الكردي هو "جزء لا يتجزأ من الشعب السوري ومحاولات فصله أمريكية صهيونية"، موضحا أن "الإدارة الذاتية من المحرمات".

    انظر أيضا:

    سفير روسيا: التواجد الأمريكي المسلح في سوريا يعوق الحوار بين دمشق والأكراد
    "مسد": أكراد سوريا مستعدون للانضمام إلى الجيش السوري إذا تمت إعادة هيكلته
    وزير الدفاع التركي من قطر: ليس لدينا مشاكل مع أكراد سوريا
    ترامب: ناقشت مع أردوغان سوريا ومسألة الأكراد وتركيا تقوم بعمل جيد
    أول تعليق من سوريا على تقرير تحدث عن عملية عسكرية مشتركة مع تركيا ضد الأكراد
    روسيا: أمريكا تدعم رغبة الأكراد في بناء دولة غير شرعية عبر السماح لهم بسرقة سوريا
    الكلمات الدلالية:
    الأكراد, فيصل المقداد, سوريا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook