22:01 GMT28 مارس/ آذار 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 30
    تابعنا عبر

    أعلنت مؤسسة الإمارات للطاقة النووية، اليوم الاثنين، عن إصدار رخصة تشغيل الوحدة الأولى في محطة "براكة" للطاقة النووية السلمية لصالح شركة "نواة".

    وأكدت المؤسسة أن هذا الإنجاز يشكل محطة بارزة في مسيرة دولة الإمارات، ويعتبر إنجازا استراتيجيا يتوج الجهود المبذولة على مدار 12 عاما لمراحل تطوير برنامج الإمارات للطاقة النووية، على حد تعبير الوكالة.

    "براكة" من وجهة نظر تقنية

    يعتمد مشروع المحطة على الجيل الثالث من مفاعلات الطاقة النووية من طراز APR1400 التي صممتها الشركة الكورية للطاقة الكهربائية "كيبكو".

    ​وبموجب العقد الرئيسي، يتولى فريق شركة "كيبكو" تصميم أربعة مفاعلات من طراز مفاعلات الطاقة المتقدمة (APR-1400)، وإنشاءها، وتقديم الدعم في عمليات التشغيل الخاصة بها، وتصل القدرة الإنتاجية لكل مفاعل إلى نحو 1400 ميغاواط، في حال اكتمال تشغيله.

    "براكة" من وجهة نظر إنتاجية

    تصل القدرة الإنتاجية للوحدات الأربع مجتمعة إلى 5600 ميغاواط حيث ستقوم كل وحدة بتوليد 1400 ميغاواط من الطاقة، وستوفر مفاعلات الطاقة الأربعة نحو 25% من احتياجات الإمارات للكهرباء، بحسب مؤسسة "الإمارات للطاقة النووية".

    وهو رقم كبير وجيد جدا كإنتاج محطة نووية نسبة لإنتاج محطات الطاقة النووية في العالم، فعلى سبيل المثال، الولايات المتحدة تملك 97 مفاعلا نوويا بقدرة إنتاجية حوالي 100351 ميغاواط، أي بمتوسط 1035 ميغاواط للمحطة الواحدة، بحسب ما ذكر موقع "ft" المختص بالطاقة.

    ​بينما روسيا تمتلك 36 مفاعلا نوويا، بقدرة إنتاجية عموما تصل إلى 30250 ميغاواط، بحسب ما ذكر موقع شركة " rosatom" العملاقة للطاقة.

    "براكة" من وجهة نظر خدمية

    ستوفر مفاعلات الطاقة الأربعة نحو 25% من احتياجات الإمارات من الكهرباء، وهذه النسبة كبيرة تعود إلى عدد السكان القليل، واحتياج الدولة القليل للطاقة، قياسا بالولايات المتحدة على سبيل المثال، التي تغطي 19.7% من احتياجها الكهربائي بفضل الطاقة النووية، وروسيا التي تغطي 17.1%.

    ​وقامت الهيئة بمراجعة طلب الترخيص المكون من 14 ألف صفحة وإجراء أكثر من 185 عملية تفتيش صارمة إضافة إلى طلب ما يقارب ألفي معلومة إضافية حول مواضيع مختلفة شملت تصميم المفاعل وعوامل السلامة والأمان وغيرها لضمان الامتثال لجميع المعايير الرقابية، بحسب ما ذكرت وكالة أنباء الإمارات.

    وسيؤدي هذا المشروع دورًا أساسيًا في تنويع مصادر الطاقة في الدولة وسيوفر كمية كبيرة من الطاقة للمنازل والشركات والمنشآت الحكومية مع تقليلها للبصمة الكربونية في الدولة. وبعد التشغيل التام للمحطة، من المتوقع أن تحدّ محطة "براكة" من الانبعاثات الكربونية في الدولة بواقع 21 مليون طن سنويًا التي تعادل إزالة 3.2 مليون سيارة من الطرقات.

    انظر أيضا:

    زلازل وسيول وبراكين... كوارث أودت بحياة المئات وتشريد الآلاف خلال عام
    الإمارات..."الرقابة النووية" ترجح إصدار رخصة محطة براكة في بداية 2020
    الإمارات تسعى لتشغيل أول وحدة من محطة براكة النووية في أوائل 2020
    الكلمات الدلالية:
    مصادر الطاقة, الطاقة النووية, الإمارات
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook