21:20 GMT29 سبتمبر/ أيلول 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 11
    تابعنا عبر

    قال عباس موسوي، المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية، إن مواطنا إيرانيا كان معتقلا في ألمانيا عاد إلى بلاده بعد جهود دبلوماسية للإفراج عنه.

    وأوضح موسوي أن "الرجل، يدعى أحمد خليلي، عاد برفقة وزير الخارجية محمد جواد ظريف الذي كان في ألمانيا لحضور مؤتمر ميونيخ للأمن"، بحسب وكالة الأنباء الإيرانية "إرنا".

    وقال موسوي وفقا لما نقله التلفزيون الرسمي "السيد أحمد خليلي، وهو مواطن إيراني اعتقل في ألمانيا بطلب من وزارة العدل الأمريكية وكان معرضا للتسليم لأمريكا بحجة أنه خالف العقوبات الأمريكية القاسية وغير القانونية، أُفرج عنه الليلة الماضية وعاد للوطن مع وزير الشؤون الخارجية".

    وأضاف بأن الإفراج عنه تم من خلال "مشاورات دبلوماسية مكثفة وبالتعاون الفعال من القضاء (الإيراني) وجهاز المخابرات التابع للحرس الثوري".

    ولم يكشف موسوي كيف خرق خليلي العقوبات الأمريكية، وكذلك لم يوضح كيف ساهم القضاء ومخابرات الحرس الثوري في قرار الإفراج عنه.

    وتوجه الولايات المتحدة الأمريكية اتهامات لأشخاص، داخل إيران وخارجها، بخرق عقوباتها على إيران، والثلاثاء الماضي وجهت وزارة العدل الأمريكية، اتهامات لخمسة أشخاص في تكساس ونيويورك بزعم أنهم تآمروا لانتهاك عقوبات النفط المفروضة على إيران بترتيب شراء النفط من إيران وبيعه لمصفاه في الصين.
    وأعلن الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، في 8 مايو/ أيار 2018، انسحاب بلاده من الاتفاق النووي الذي أبرمته الدول الكبرى مع إيران عام 2015، وإعادة فرض عقوبات اقتصادية صارمة على طهران، معتبرا أن الاتفاق لا يمنع ما أسماه "نشاط إيران المزعزع في المنطقة".

    انظر أيضا:

    أول رد سعودي رسمي على تصريحات ظريف بشأن رسالة من المملكة إلى إيران
    ظريف: "صفقة القرن" فرصة منقطعة النظير أمام إيران
    ظريف: إيران ستلاحق أمريكا دوليا بتهمة الإرهاب
    ظريف: ترامب يحلم بـ"اجتماع ثنائي" مع إيران
    ظريف: السعودية لا تريد خفض التوتر مع إيران
    ظريف: إيران لا تنتظر الانتخابات الأمريكية فلا يعنيها الأشخاص بقدر حرصها على العودة للحوار
    الكلمات الدلالية:
    العقوبات الأمريكية, العقوبات الأمريكية, قرار العقوبات الأمريكية, توسيع العقوبات الأمريكية, العقوبات الأمريكية ضد إيران, إيران
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook