08:36 GMT06 يونيو/ حزيران 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 20
    تابعنا عبر

    أعلن الناطق باسم الجيش الليبي اللواء أحمد المسماري، اليوم الأربعاء، أن قائد الجيش الليبي المشير خليفة حفتر قد وصل إلى موسكو للقاء المسؤولين الروس وبحث الأزمة الليبية.

    وأضاف المسماري في مؤتمر صحفي أن "القائد العام خليفة حفتر يؤيد الحل السلمي للأزمة الليبية ويدعم المبادرات الدولية".

    وأكد أن "الجيش الليبي يحارب الإرهاب سواء كان أشخاصا أو مؤسسات، موضحا أنه "لا سلام مع وجود إرهاب أو قوات أجنبية على أراضي ليبيا".

    وكان الجيش الليبي بقيادة المشير خليفة حفتر قد أعلن أمس، عن توجيه ضربة عسكرية لمستودع أسلحة وذخيرة في ميناء طرابلس، ردا على خرق للهدنة بين الطرفين.

    وردا على هذا الهجوم، أعلنت حكومة الوفاق الوطني التي يرأسها فائز السراج تعليق مشاركتها في المحادثات العسكرية في جنيف، "ولجنة الحوار العسكرية 5+5".

    وتعاني ليبيا انقسامًا حادًا في مؤسسات الدولة، بين الشرق الذي يديره مجلس النواب والجيش الوطني بقيادة المشير خليفة حفتر، وبين الغرب حيث المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق برئاسة فائز السراج، وهي الحكومة المعترف بها دوليا إلا أنها لم تحظ بثقة البرلمان. هذا وتدور بالعاصمة الليبية طرابلس ومحيطها، منذ الرابع من أبريل/نيسان من العام الماضي، معارك متواصلة بين قوات الجيش الليبي وقوات تابعة لحكومة الوفاق، خلفت مئات القتلى وآلاف الجرحى.

    واستضافت العاصمة الألمانية برلين، في 19 يناير/كانون الثاني الماضي، مؤتمرا دوليًا حول ليبيا بمشاركة دولية رفيعة المستوى. وأصدر المشاركون بيانًا ختاميًا دعوا فيه إلى تعزيز الهدنة في ليبيا، ووقف الهجمات على منشآت النفط، وتشكيل قوات عسكرية ليبية موحدة، وحظر توريد السلاح إلى ليبيا.

    انظر أيضا:

    البعثة الأممية تصدر بيانا بشأن قصف ميناء طرابلس من قبل الجيش الليبي
    حكومة الوفاق الليبية تدين انتهاك الجيش الليبي قرار وقف إطلاق النار
    ردا على خرق الهدنة… الجيش الليبي يوجه ضربة عسكرية لمستودع أسلحة وذخيرة بميناء طرابلس
    الحويج يكشف عن أسر الجيش الوطني الليبي لأتراك ومرتزقة سوريين من إدلب
    الجيش الليبي يعلن تدمير سفينة تركية في ميناء طرابلس البحري
    الكلمات الدلالية:
    الجيش الليبي, الأزمة الليبية, خليفة حفتر, روسيا, ليبيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook