04:14 GMT05 يونيو/ حزيران 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 20
    تابعنا عبر

    أكد الرئيس اللبناني، ميشال عون، أنه سيتخذ إجراءات لمحاسبة كل من ساهم في الأزمة المالية في لبنان من خلال أعمال مخالفة للقانون عبر تحويل الأموال إلى الخارج أو التلاعب في سندات بالعملات الأجنبية أو أي أعمال أخرى.

    وقال عون، في تغريدة للرئاسة اللبنانية عبر "تويتر"، اليوم الخميس: "ثمة معلومات لا نزال بحاجة إليها تتعلق بالوضع المصرفي، وهناك إجراءات سنتخذها ليتحمل المسؤولية كل من ساهم بإيصال الأزمة إلى ما وصلته من خلال عمليات غير قانونية سواء عبر تحويل الأموال إلى الخارج أو التلاعب باليوروبوند أو غيرها من الممارسات، والمسؤوليات ستكون جسيمة".

    ​وأضاف: "لم أوقع قانون موازنة العام 2020 بسبب عدم التصديق على قانون قطع الحساب إذ لا يمكن إصدار الموازنة من دونه إلا إذا صدر قانون يجيز ذلك كما حصل في العام الماضي من خلال القانون 143 / 2019".

    ​وتتحضر الحكومة اللبنانية بدءا من اليوم الخميس، لعقد سلسلة اجتماعات مع وفد صندوق النقد الدولي، الذي يزور بيروت لثلاثة أيام، بهدف تقديم المشورة التقنية لحكومة الرئيس حسان دياب، وإيجاد السبل الآيلة إلى وقف الانهيار الحاصل على الصعيدين الاقتصادي والمالي والنقدي.

    وتأتي زيارة وفقد صندوق النقد الدولي قبل أيام من استحقاق مالي مهم يتوجب خلاله على لبنان دفع مليار ومئتي مليون دولار أمريكي عبارة عن سندات يوروبوند بالعملة الصعبة، وسط اتجاه من الحكومة إلى السير بعملية تفاوض مع حاملي السندات لإعادة جدولة هذا الدين وربما إعادة هيكلته، وتعمل الحكومة اللبنانية برئاسة حسان دياب على إعداد خطة إنقاذية للوضع الاقتصادي والمالي ستعرضها أمام صندوق النقد الدولي.

    انظر أيضا:

    قبل الانهيار المالي الشامل... حملة ديون لبنان بصدد خسائر كبيرة متوقعة
    لبنان يلجأ لمشورة صندوق النقد الدولي لوقف انهياره المالي
    السفير اللبناني في روسيا: الأخوة العرب دائما يقفون إلى جانب لبنان
    صندوق النقد الدولي ومحاولة إنقاذ لبنان من الانهيارالاقتصادي
    لبنان يطلب من سبع شركات تقديم المشورة بشأن الديون
    عرض إيراني جديد لمساعدة بيروت... هل يقبل لبنان هذه المرة؟
    الكلمات الدلالية:
    صندوق النقد الدولي, قرض صندوق النقد, ميشال عون, الحكومة اللبنانية, لبنان
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook