13:32 GMT28 سبتمبر/ أيلول 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 10
    تابعنا عبر

    منذ الكشف عن القائمة السوداء للشركات التي تعمل في المستوطنات الإسرائيلية في الضفة الغربية والقدس الشرقية وهضبة الجولان، لم تتوقف الجهود الفلسطينية لملاحقة تلك الشركات، التي تراوحت بين دعاوى المقاطعة العربية وبين مقاضاتها دوليًا.

    قبل أيام أصدرت الأمم المتحدة "قائمة سوداء" بأسماء 112 شركة تمارس أنشطة تجارية في المستوطنات الإسرائيلية في الضفة الغربية والقدس الشرقية وهضبة الجولان، وتعد مخالفة للقانون الدولي.

    ووسط التحركات الفلسطينية هناك تساؤلات مهمة تطرح نفسها على الساحة بشأن إمكانية نجاح تلك الجهود في وقف تلك الشركات الدولية، والمطلوب فلسطينيًا للتحرك بشكل جدي وفعال في هذا الإطار. 

    قائمة سوداء

    تشمل القائمة التي أصدرها مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة 94 شركة إسرائيلية و18 شركة دولية تعمل في المستوطنات الإسرائيلية غير القانونية بموجب القانون الدولي، تشمل بينها شركات "إير بي إن بي" و"إكبيديا" و"تريب أدفايزور" وعملاق التقنية "موتورولا" وشركة "جنرال ميلز" لصناعة الأغذية، وشركات إنشاءات وبنية تحتية تضم مجموعة "إيغيس ريل" الفرنسية وشركة "جيه سي بامفورد إكسكافيتورز".

    وقالت المفوضة العليا لحقوق الإنسان في الأمم المتحدة، ميشال باشليه: "أدرك أن هذا الموضوع كان ولا يزال موضع جدل"، مشددة على أن هذا التقرير "يستند إلى وقائع".

    وتحوي القائمة أسماء كبار الشركات الإسرائيلية، وشركات دولية تعمل بشكل مباشر أو عن طريق وكلاء أو بطرق التفافية في المستوطنات الإسرائيلية في الضفة الغربية المحتلة ومن ضمنها القدس، والجولان السوري المحتل.

    انتصار فلسطيني

    فايز أبوعيطة، أمين سر المجلس الثوري لحركة "فتح"، قال إن "الحراك الذي تقوده القيادة الفلسطينية ضد الشركات التي ثبت تورطها ودعمها للاستيطان سيكون له نتائج إيجابية".

    وأضاف في تصريحات لـ "سبوتنيك"، أنه "بات لفلسطين قرار يمثل الشرعية الدولية لمقاطعة هذه الشركات، بعد أن ثبت عملها في المستوطنات والمناطق غير المشروعة وفقًا لقرارات الشرعية الدولية".

    وتابع: "نحن سنسعى لتأكيد وتكريس هذا القرار ومقاضاة كل الجهات والشركات التي تتعامل مع مثل هذه الشركات التي تعمل بطريقة غير شرعية لدعم الاستيطان الإسرائيلي".

    وأكد أن "الإفصاح الدولي عن هذه الشركات يعد انتصارًا للشعب الفلسطيني، وتأكيدًا لقرار مجلس الأمن رقم 2334 القاضي بعدم شرعية الاستيطان، والمطالب بوقف الاستيطان الإسرائيلي في الأراضي الفلسطينية". 

    تحرك مطلوب

    من جانبه، قال الدكتور أيمن الرقب، القيادي في حركة فتح وأستاذ العلوم السياسية في جامعتي القدس والأقصى، إن "إعلان وفضح الشركات الدولية التي تعمل في المستوطنات سيجعل التحرك من قبل أصدقاء فلسطين في العالم أسهل".

    وأضاف في تصريحات لـ "سبوتنيك"، أنه "على الرغم من أن عمل هذه الشركات لم يكن سريا والكثير منها كان معروفًا لدى المتابعين؛ لكن الإعلان عنها وكشفها بشكل رسمي يجعل موقف دولها محرجًا للغاية".

    وبشأن إمكانية وقف هذه الشركات، قال: "من أجل حراك مثمر ضد هذه الشركات لابد من تشكيل طاقم قضائي عربي دولي للبدء في إعداد ملفات قضائية ضد هذه الشركات لمطالبتها بوقف عملها داخل المستوطنات المقامة على الأراضي الفلسطيني وعملها يعد مخالفة لقرارات دولية عديدة".

    وتابع: "قد ننجح في هذا الأمر وقد نفشل ولكنها خطوة في الضغط على هذه الشركات وبوابة لممارسة ضغط شعبي داخل دول هذه الشركات لثنيها عن استمرار عملها داخل المستوطنات الإسرائيلية". 

    وأنهى حديثه قائلًا: "نعلم أن هذه الشركات لا يهمها الضرر الذي تحدثه للشعب الفلسطيني وتبحث عن مصالحها ومكاسبها ولكننا سنستمر في إزعاجها بكل السبل". 

    تحرك فلسطيني

    طالبت فلسطين، 5 دول و6 شركات بوقف العمل في المستوطنات الإسرائيلية، وذلك في لقاءات منفصلة عقدها أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية الدكتور صائب عريقات، مع القنصل البريطاني العام فيليب هال، والقنصل الفرنسي العام رينيه توركواز، وممثل هولندا لدى فلسطين كيس فان بار.

    كما بعث عريقات رسائل لوزراء خارجية لوكسمبرج وتايلاند بهذا الخصوص، إضافة إلى رسائل لـ6 شركات أمريكية.

    ورحبت السلطة الفلسطينية بإصدار المفوضية السامية لحقوق الإنسان قائمة سوداء بأسماء الشركات الإسرائيلية والأجنبية العاملة في المستوطنات الإسرائيلية في الأراضي المحتلة.

    ووصف رئيس حكومة تسيير الأعمال الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، اليوم الأربعاء، مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة بأنه منحاز ويعمل على تشويه صورة إسرائيل في العالم.

    ومؤخرا، تعهد نتنياهو بضم أكثر من 100 مستوطنة إسرائيلية في الضفة الغربية، لكن تم تعليق الخطة إلى ما بعد انتخابات 2 مارس تحت ضغط أمريكي، وفقا لسكاي نيوز. 

    انظر أيضا:

    مؤيدا ضم المستوطنات… غانتس يتعهد بتشكيل حكومة دون نتنياهو والعرب
    بهدف ضم المستوطنات..."الليكود" يدرس مصادقة الحكومة على "صفقة القرن"
    السفير الأمريكي في تل أبيب: إسرائيل ليست بحاجة للانتظار من أجل ضم المستوطنات
    نتنياهو: بدأنا برسم خرائط لتنفيذ ضم غور الأردن ومستوطنات الضفة لإسرائيل
    الكلمات الدلالية:
    هضبة الجولان, الضفة الغربية, فلسطين, إسرائيل, المستوطنات الإسرائيلية
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook