14:03 GMT10 يوليو/ تموز 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    جرى نقل آلاف الجمال المستوردة من أستراليا من العاصمة الليبية طرابلس، أمس الأربعاء، بعد تعرض الميناء الذي وصلت إليه لقصف بقذائف المدفعية.

    قال تاجر محلي إن الجمال غادرت ميناء طرابلس، وسيقت على طول الطريق السريع المؤدي غربا إلى مدينة الزاوية، على بعد نحو 45 كم، حيث وصلت صباح اليوم الخميس.

    ونقلت وكالة "رويترز"، مساء اليوم، الخميس، عن لسان التاجر أن مجموعة محلية مسلحة سرقت 125 جملا، أثناء مرورها عبر منطقة جنزور في طرابلس.

    ورأى مراسل لـ"رويترز" 20 راعيا يسوقون الجمال أثناء إخراجها من وسط طرابلس، وكان بعضها يحاول البحث عن طعام على جانب الطريق، وأغلقت قوات الأمن الطريق مؤقتا لتسمح بمرور الإبل.

    وقال التاجر "إن رجل أعمال من مدينة الزاوية اشترى الجمال بعد أن سمع أنها تُباع بسعر رخيص في أستراليا، حيث أفادت تقارير إعلامية أسترالية بأن السلطات تعدم آلاف الإبل التي بدأت البحث عن مياه نادرة في مناطق سكنية".

    وغالبا ما تستورد ليبيا الإبل والماعز من السودان، حيث يؤكل لحم الإبل على نطاق واسع في البلاد.

    وكانت الإبل تُنقل عادة إلى مدينة الزاوية الليبية على متن شاحنات، لكن ونظرا لعدم توفر أي منها قرر مالكها نقلها سيرا، خوفا من تعرض الميناء للقصف مجددا. وبينما كانت الإبل تُساق على طول الطريق كان بعض مشاهديها يسخرون من الحكومة قائلين، إنها تجلب الإبل لاستخدامها كوسيلة مواصلات بديلة بسبب نقص الوقود.

    وكان الجيش الليبي بقيادة المشير خليفة حفتر، قد أعلن أول أمس، الثلاثاء، عن توجيه ضربة عسكرية لمستودع أسلحة وذخيرة في ميناء طرابلس، ردا على خرق للهدنة بين الطرفين.

    وردا على هذا الهجوم، أعلنت حكومة الوفاق الوطني التي يرأسها فائز السراج تعليق مشاركتها في المحادثات العسكرية في جنيف، "ولجنة الحوار العسكرية 5+5".

    انظر أيضا:

    البعثة الأممية تصدر بيانا بشأن قصف ميناء طرابلس من قبل الجيش الليبي
    الجيش الليبي يعلن تدمير سفينة تركية في ميناء طرابلس البحري
    المبعوث الأممي يعلن تعرض ميناء طرابلس للهجوم.. وتداول فيديو للقصف
    إخلاء ميناء طرابلس من ناقلات الوقود بعد قصف بالقرب من ناقلة محملة بالغاز
    واشنطن تعرب عن قلقها من الهجمات على ميناء طرابلس
    السراج عن قصف ميناء طرابلس: على الجميع أن يدرك استحالة إجراء مفاوضات سلام تحت وقع القصف
    الكلمات الدلالية:
    أستراليا, جمل, ليبيا, طرابلس
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook