07:04 GMT30 مارس/ آذار 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 20
    تابعنا عبر

    عاد ملف تجريم الاستعمار الفرنسي في الجزائر إلى الواجهة من جديد، إذ قدم عدد من النواب مشروع قانون إلى البرلمان يجرم ممارسات الاحتلال الفرنسي في الجزائر.

    فبعد نحو عقد من الزمن من وأد مقترح مشروع قانون تجريم الاحتلال الفرنسي، بادرت مجموعة من النواب في المجلس الشعبي الوطني، باقتراح مشروع قانون جديد يجرم ممارسات الجيش الفرنسي، وهو التطور الذي تزامن أيضا ووعد حاسم من الرئيس عبد المجيد تبون بإحياء قضية تتعلق بالذاكرة، تفجرت في عهد النظام السابق لكنه فشل في حلها.

    وكتب تبون في منشور له عبر صفحته الخاصة على "فيسبوك" بمناسبة اليوم الوطني للشهيد: "أجدد عهدي ووفائي لرسالتهم (الشهداء)، وعدي لهم باسترجاع ذاكرتنا ورفات شهدائنا من المستعمر السابق، شهداء الثورات الشعبية التي مهدت لثورة نوفمبر المظفرة والمنتصرة".

    وحول الموضوع وآليات السلطات الجزائرية للضغط على فرنسا للاعتراف بجرائمها في حق الشعب الجزائري، إبان ثورة التحرير، يقول أستاذ العلوم السياسية والعلاقات الدولية بالمدرسة للعلوم السياسية بالجزائر الدكتور علي ربيج "بعد تمرير القرار في البرلمان، يمكن المرافعة في المحاكم الدولية والمحافل الدولية ورفع قضايا حول جرائم فرنسا في الجزائر وهنالك تجارب في العديد من  الدول يمكن الاستفادة منها".

    وحول الطرق التي يجب اتباعها من أجل دفع فرنسا إلى الاعتراف بجرائمها البشعة في الجزائر، قال الخبير الجزائري"اللجوء إلى الطرق الدبلوماسية من السلك الدبلوماسي الجزائري والسياسة الخارجية من خلال التحرك في كل الاتجاهات وعلى مستوى المنابر الرسمية وغير الرسمية وممارسة كل الضغوط على الحكومة الفرنسية حتى الاعتراف بجرائمها في حق الشعب الجزائري وتعتذر للشعب الجزائري".

    وأضاف المتحدث "بعد اعتراف فرنسا بجرائمها، تأتي مرحلة التعويضات وهي الحلقة، التي تهم الشعب الجزائري والضغط على فرنسا لتقديم الأرشيف على مناطق زرع الألغام وأرشيف تاريخها الإجرامي في الجزائر من من خلال مراكز التعذيب والشهداء،الذين تم قلتهم تحت التعذيب والاخفاء القصري، بالإضافة إلى إرجاع جماجم الشهداء الجزائريين بالآلاف الموجودة في المتاحف الفرنسية واعترافها بمجارز باريس ورمي آلاف الجزائريين في نهر السين في مظاهرات 1961".  

    انظر أيضا:

    ماكرون يتعرض لوابلٍ من الانتقادات بعد وصفه الاستعمار الفرنسي للجزائر"بالجريمة ضد الإنسانية
    تجريم الاستعمار في الجزائر... أولى الأجندات السياسية في البرلمان
    الكلمات الدلالية:
    البرلمان, الاستعمار الفرنسي, تجريم, الجزائر
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook