13:55 GMT26 نوفمبر/ تشرين الثاني 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 10
    تابعنا عبر

    حذر الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون، أمس الخميس، من "محاولات اختراق الحراك الشعبي من الداخل والخارج، قائلا إن الحراك الذي يحيي الجزائريون اليوم الجمعة ذكراه الأولى "ظاهرة صحية". 

    وقال تبون في لقاء مع وسائل الإعلام الوطنية إنه وقع على "مرسوم يجعل من 22 فبراير يوما وطنيا وعطلة مدفوعة الأجر تحت تسمية "اليوم الوطني للأخوة والتلاحم بين الشعب وجيشه من أجل الديمقراطية"، مضيفا أن هذا المرسوم الرئاسي "سينشر في الجريدة الرسمية وسيتم الاحتفال بهذا اليوم سنويا".

    وأشاد تبون بالحراك الشعبي، مؤكدا أنه  "حمى البلاد من الانهيار الكلي، وأن الدولة الوطنية كادت أن تسقط نهائيا مثلما حدث في بعض الدول التي تبحث اليوم عن وساطات لحل مشاكلها".

    وأضاف الرئيس، الذي انتخب في  ديسمبر/ كانون الأول الماضي، أن ما تبقى من مطالب الحراك "نحن بصدد تحقيقه لأنني التزمت شخصيا بتحقيق كل مطالب الحراك"، 

    ووجه تبون خطابه إلى المشاركين في المسيرات بالقول: "أوصي أبنائي الذين يتظاهرون يوم الجمعة بالحذر من الاختراق لأن هناك بوادر اختراق من الداخل والخارج".

    وفي 22 فبراير/ شباط العام الماضي، اندلعت احتجاجات حاشدة، عرفت بالحراك للمطالبة بعدم ترشح بوتفليقة لولاية خامسة ومحاكمة الضالعين في الفساد وإجراء إصلاحات سياسية أخرى.

    انظر أيضا:

    الجزائر... وعد الرئيس ومبادرة النواب تدفع بملف جرائم الاستعمار الفرنسي إلى الواجهة
    وفد تركي يتوجه لموسكو ورئيس الوزراء التونسي يعلن تشكيل الحكومة والجيش الجزائري يتوعد الإرهابيين
    الرئيس الجزائري يدعو المسؤولين إلى الكف عن إعطاء الوعود الكاذبة للمواطنين... فيديو
    الرئيس الجزائري يعلن تاريخ بداية الحراك يوما وطنيا
    الرئيس الجزائري يأمر بطرد وترحيل مدير شركة بسبب فصل ألف عمل
    الكلمات الدلالية:
    عبد المجيد تبون, الجزائر
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook