06:23 GMT30 مارس/ آذار 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    أكد نائب وزير الخارجية الروسي، ميخائيل بوغدانوف، خلال استقباله وزير الخارجية في الحكومة الليبية المؤقتة، عبد الهادي الحويج، أن لا بديل للحل السياسي للأزمة في ليبيا.

    موسكو - سبوتنيك. وجاء في بيان الخارجية الروسية، اليوم الجمعة، في هذا الصدد: "تم خلال اللقاء تبادل شامل للآراء حول الوضع الحالي في ليبيا، بما في ذلك في ضوء قرار مجلس الأمن رقم 2510 الصادر بتاريخ 12 شباط/فبراير لدعم قرارات قمة 19 كانون الثاني/ يناير في برلين. في الوقت نفسه، أكد الجانب الروسي أن لا بديل للتسوية السياسية للأزمة الليبية، من خلال تحقيق وقف مستدام لإطلاق النار وإقامة حوار وطني بمشاركة جميع القوى الاجتماعية والسياسية الليبية".

    هذا وقرر مجلس الاتحاد الأوروبي تشكيل بعثة جديدة للاتحاد الأوروبي حول ليبيا، تتعلق أنشطتها بالقوات الجوية والقوات البحرية، لمراقبة تطبيق اتفاقية الحظر على توريد الأسلحة إلى ليبيا، خاصة في الجزء الشمالي من الساحل الليبي، الذي تأتي منه الأسلحة. وبذلك ستحل البعثة الجديدة محل بعثة "صوفيا" لمكافحة تهريب الأسلحة، التي تقرر إيقافها.

    وفي سياق متصل أعلن وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، يوم الثلاثاء الماضي، ضرورة موافقة مجلس الأمن الدولي على آلية تنفيذ قرار مهمة الاتحاد الأوروبي بشأن مراقبة حظر الأسلحة إلى ليبيا.

    ويذكر أن المجتمعين في مؤتمر ميونخ للأمن كانوا قد أعربوا عن مخاوفهم إزاء "الانتهاكات المؤسفة في الآونة الأخيرة" لحظر الأسلحة، مع التأكيد مجدداً، على ما خلصت إليه قمة برلين الشهر الماضي، وسعت إلى التحرك نحو إنهاء الحرب الأهلية بين القوات التي يقودها رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني الليبية المعترف بها دوليا فائز السراج وقوات قائد الجيش الوطني الليبي، المشير خليفة حفتر. وأدت المعارك منذ نيسان / أبريل 2019، إلى مقتل أكثر من ألف شخص ونزوح 140 ألفاً، بحسب الأمم المتحدة.

    انظر أيضا:

    ترامب يصدر قرارا جديدا بشأن عائلة القذافي في ليبيا
    إجلاء آلاف الجمال من ميناء طرابلس في ليبيا بعد تعرضه لقصف
    السعودية: عبرنا عن قلقنا من إرسال تركيا أعدادا كبيرة من المرتزقة إلى ليبيا
    الأمم المتحدة: محادثات وقف إطلاق النار في ليبيا تستأنف اليوم في جنيف
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook