06:13 GMT02 أبريل/ نيسان 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    أصدرت وزارة الداخلية السودانية، مساء اليوم الجمعة 21 فبراير/شباط، بيانا عاجلا بشأن أحداث يوم الخميس والتظاهرات التي اندلعت بسبب إقالة أحد ضباط الجيش.

    وقالت الشرطة السودانية، في بيان نشرته وكالة الأنباء السودانية "سونا": "قامت مجموعات محدودة ومتفلتة باستغلال المسيرة السلمية، بكسر السياج الواقي في شارع القصر، كما قامت بأعمال تعدٍّ  على السيارات والممتلكات الخاصة لبعض المواطنين، وإعاقة حركة السير بالطريق العام".

    وتابعت قائلة "كما اعتدت تلك المجموعات على قوات الشرطة بالحجارة، مما دعا قوات الشرطة العاملة في تأمين المسيرة وحماية الممتلكات، وبإشراف النيابة ميدانيا للتعامل معهم باستخدام أدوات الشغب وإطلاق الغاز المسيل للدموع".

    وأوضحت بقولها "حدثت اصابات متفاوتة لعدد من المواطنين، بسبب ذلك".

    وأكدت الشرطة في بيانها أنها

    لم ولن تستخدم أي سلاح ناري في مواجهة أي مواطن، وأن بين صفوفها أكثر من ٦٠ حالة إصابة متفاوتة تحت العلاج.

    وكانت النيابة العامة في السودان، قد أصدرت في وقت سابق، بيانا قالت فيه إنها ستفتح تحقيقا في العنف المصاحب للمظاهرات التي شهدتها الخرطوم.

    تابعت بقولها "لن نترك ما تم دون تحقيق، فقد وجّه النائب العام باتخاذ الإجراءات اللازمة وفقاً للقانون، وندعو إلى الالتزام بمبدأ التظاهر السلمي وسلامة المواطن والوطن".

    وأشار البيان إلى أن النائب العام طلب كل البلاغات المتعلقة بأحداث، الخميس، في مواجهة المتظاهرين السلميين، ووضعها أمامه لإصدار التوجيهات التي تحفظ حق التظاهر السلمي وبسط سيادة حكم القانون.

    وأكدت النيابة ما وصفته بـ"الحق في التعبير السلمي عن رأيها"، وفق وثيقة الحقوق بالوثيقة الدستورية، التي تحكم الفترة الانتقالية والاتفاقيات والمواثيق الدولية التي صادق عليها السودان.

    وقالت النيابة إن "النائب العام أصدر تعميماً وجّه فيه جميع النيابات بمراعاة الحقوق الأساسية ومصاحبة قوات الشرطة في أي مظاهرات وحماية حق التظاهر السلمي، ومنع استخدام القوة المفرطة في فض المواكب".

    وأضاف البيان: "شهدت الـ30 عاماً الماضية كثيراً من الانتهاكات والتجاوزات التي تباشر النيابة الآن التحقيق فيها، ولن نسمح بتكرارها مرة أخرى".

    وشدد بيان النيابة السودانية على أن بناء دولة القانون مهمة شاقة، وعلى الجميع إدراك ذلك، وأن التعامل بين الشرطة والمواطن يجب أن يبنى على أسس جديدة تجنب البلاد والعباد أي تعاملات غير قانونية وتؤسس لقيام دولة تحترم الحقوق الأساسية، فضلاً عن حماية الأرواح والممتلكات.

    ونبهت النيابة إلى أن "البلاد تمر بمرحلة انتقالية حساسة، ويتطلب ذلك إحلال ثقافة احترام الحقوق الأساسية، وسط قوات الشرطة وجميع القوات النظامية والمواطنين، والتعامل بصورة تحفظ سلامة المواطن وتحترم حقوقه".

    وكانت وزارة الصحة السودانية قد أعلنت في وقت سابق إصابة 53 شخصا من المدنيين وبينهم أطفال، جراء المواجهات التي اندلعت بالقرب من مقر قيادة الجيش السوداني.

    ​وأفاد مراسل وكالة "سبوتنيك" بالخرطوم، أنه "أثناء تعدي عشرات الشباب المحتجين حائط السلك الشائك التي وضعته قوات الشرطة السودانية، للطريق المؤدية إلى مباني القصر الجمهوري، اضطرت قوات الشرطة لإطلاق الغاز المسيل للدموع بكثافة تجاه المحتجين، لمنع وصول المحتجين إلى مباني القصر الجمهوري".

    تحدث شهود عيان لموقع "باج نيوز" السوداني، أن "هناك عدد من الإصابات وقعت جراء إطلاق الغاز المسيل للدموع".

    وأشار الموقع إلى أنه جرت عمليات كر وفر بين القوات النظامية والمحتجين في تقاطع شارع الجمهورية مع شارع القصر بوسط الخرطوم قرب القصر الرئاسي.

    وردد المحتجون هتافات منددة بالإحالات التي تمت لضباط بالقوات المسلحة أمس الأول، وشملت ضباطاً مناصرين للثورة، والذين اعتصموا بالقيادة العامة للجيش في أبريل/ نيسان الماضي.

    وكان تجمع المهنيين السودانيين وجه الدعوة إلى الجماهير السودانية للمشاركة في "مظاهرة مليونية"، أمس الخميس، رفضا لعزل ضابط انحاز للثورة السودانية.

    وأعلن الجيش السوداني رفضه مطالب تجمع المهنيين السودانيين، بإعادة الملازم أول محمد صديق إلى العمل، وإلغاء قرار استبعاده.

    وقال العميد ركن عامر محمد الحسن الناطق الرسمي باسم القوات المسلحة لموقع "السوداني" الإخباري، إنه يستبعد تماماً إعادة الملازم أول محمد صديق إلى صفوف القوات المسلحة بعد أن أجرم في حق المؤسسة العسكرية.

    وكان الجيش السوداني قد أصدر بيانا يوم الأربعاء، كشف فيها ملابسات إحالته الملازم أول محمد صديق إلى التقاعد.

    وأصدر الناطق الرسمي باسم الجيش السوداني، عميد ركن عامر محمد الحسن، تعميما صحفيا شرح خلاله وقائع وأسباب قرار الإحالة.

    وقال الحسن: "أصدرنا خبراً سابقا أوضحنا فيه دواعي وأسباب كشوفات الإحالة والترقي والتنقلات التي صدرت مؤخراً، إلا أنه تم صب حملة شعواء على القوات المسلحة وقيادتها دون علم ودراية بحقيقة الخفايا التي كانت وراء إحالة ملازم أول محمد صديق والذي اشتهر بتربعه مع فئة من أفراده وسط المدنيين أيام اعتصام القيادة العامة".

    وتابع الناطق الرسمي باسم الجيش السوداني "رغم أن القوات المسلحة ليست ملزمة للتبرير باعتبار أن الأمر خاص بلوائحها وقوانينها ويندرج في إطار المحافظة على شؤون الأفراد فإن الملازم أول محمد صديق وتحديه للقرار واستغلاله من المجموعات المسيسة في غير موضعه نوضح أسباب الإقالة".

    وأوضح بقوله "ارتكب الملازم أول 3 مخالفات عسكرية تندرج تحت مخالفة الأوامر المستديمة وعدم إطاعة الأوامر، حسب قانون القوات المسلحة".

    وأردف "ثانيا، قبل انضمامه لميدان الاعتصام، قام الملازم أول بتحريك مركبة مسلحة بها أفراد إلى قسم شرطة الحاج يوسف واعتدى بالضرب والإساءة على ضباط الشرطة وإتلاف معدات، بناءً على هذا التصرف غير المسؤول فتحت في مواجهته ثلاثة بلاغات لا تزال قيد التحقيق، من بينها الاعتداء على مقدم شرطة وملازم شرطة وإتلافه مستندات بقسم الشرطة".

    وكانت الأحداث قد تسارعت وتيرتها الثلاثاء الماضي، بعدما استضافت قناة "الجزيرة" القطرية الضابط السوداني، والتي وجه فيها انتقادات مباشرة لقيادات الجيش السوداني وقرار إقالته.

    وأجرى المتحدث باسم الجيش السوداني، مداخلة مع نفس القناة، وانتقد فيها تدخلها في "شأن عسكري داخلي".

    انظر أيضا:

    الجيش السوداني يصدر بيانا عاجلا بعدما أحدثت إقالة أحد ضباطه "ضجة"
    "مستبعدة تماما"... الجيش السوداني يرد على بيان تجمع المهنيين
    السودان... إخلاء محيط القصر الجمهوري بعد إطلاق كثيف للغاز المسيل للدموع
    بيان من النيابة العامة في السودان بعد أحداث الخميس "الدامية"
    الكلمات الدلالية:
    أخبار الجيش السوداني, الجيش السوداني, دفعة من القوات السودانية, الشرطة السودانية, السودان
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook