11:37 GMT31 مايو/ أيار 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 21
    تابعنا عبر

    أكد رئيس مجلس النواب العراقي محمد الحلبوسي، أن "موعد انعقاد الجلسة الاستثنائية للتصويت على الكابينة الوزارية لم يحدد بعد"، لافتا إلى ذلك غير ممكن قبل وصول المنهاج الوزاري وأسماء الوزراء إلى البرلمان.

    وقال الحلبوسي، في بيان نشرته وكالة الأنباء العراقية "واع"، إنه "حتى الآن لم يصل إلى مجلس النواب المنهاج الوزاري ولا أسماء الكابينة الوزارية"، مبينا أنه في حال وصول المنهاج الوزاري وأسماء الوزراء ستشرع الرئاسة بإكمال الإجراءات لعقد الجلسة.

    ولفت إلى أن النظام الداخلي نص على أنه "في حال وصول المنهاج يحيله الرئيس إلى لجنة خاصة يرأسها أحد نائبيه لإعداد تقرير يقدم للمجلس قبل التصويت عليه"، محذرا من "مغبة المضي في أي إجراءات خارجة عن الدستور والنظام الداخلي والقوانين التي نعمل بها لا سيما فيما يتعلق بعمل مجلس النواب".

    وأوضح رئيس مجلس النواب العراقي، أن "الهدف من تشكيل أي حكومة هو "الخروج من أزمة، لا نرغب بالذهاب إلى حكومة قد تهدد السلم المجتمعي أو تحدث شرخا بين مكونات المجتمع"، مطالبا من الرئيس المكلف بأن يكون موضوع الانتخابات من أولوياته، وأن يحدد موعدا لإجراء الانتخابات المبكرة.

    وتابع الحلبوسي قائلا: "لا أرى هناك جدية من رئيس مجلس الوزراء المكلف بتحديد موعد للانتخابات المبكرة"، مشيرا إلى أن المفوضية السابقة أجرت الانتخابات بعد تشكيلها بستة أشهر.

    وبين أن قانون الانتخابات سينشر في أول أسبوع بعد انتهاء عطلة مجلس النواب، على أن يكون هدف الحكومة المقبلة فرض الأمن وإعادة هيبة الدولة وإجراء الانتخابات المبكرة، مشيرا إلى أن العراق نزف كثيرا خلال الأشهر الماضية وينبغي أن يكون هناك موقف واضح من قبل القوى السياسية للخروج برؤية واضحة تلبي مطالب المتظاهرين".

    وكان الرئيس العراقي برهم صالح قد كلف محمد توفيق علاوي بتشكيل الحكومة الجديدة، فيما تعهد علاوي بتشكيل حكومة تمثل جميع الأطياف ورفض مرشحي الأحزاب، كما تعهد بمحاربة الفساد وتوفير فرص العمل وحلّ اللجان الاقتصادية للفصائل السياسية.

    ودعا علاوي، يوم الأربعاء الماضي، مجلس النواب إلى عقد جلسة للتصويت على منح الثقة للحكومة يوم الاثنين المقبل. وقال إنه "في حال لم تنل الحكومة الثقة في البرلمان العراقي، فهذا يعني أن هناك جهات ما زالت تعمل من أجل استمرار الأزمة في البلاد".

    وتشهد بغداد ومدن الجنوب منذ الأول من أكتوبر/ تشرين الأول، مظاهرات تدعو إلى إجراء انتخابات مبكرة ومحاربة الفساد، دفعت رئيس الوزراء السابق عادل عبد المهدي للاستقالة.

    انظر أيضا:

    علاوي: عدم نيل الحكومة ثقة البرلمان يعني وجود جهات تعمل لاستمرار الأزمة بالعراق
    كيف سيحسم البرلمان العراقي مصير حكومة علاوي؟
    إبقاء القوات الأمريكية... أبرز شروط الموافقة على الحكومة العراقية الجديدة
    حكومة العراق المرتقبة… لغرض الإصلاحات أم التمهيد للانتخابات؟
    عقبات أمام 11 وزيرا مستقلا بينهم الشخصية الأكثر شعبية في الحكومة العراقية الجديدة
    نائب عراقي: البرلمان ملزم بعقد جلسة الاثنين المقبل لمنح الثقة للحكومة
    الكلمات الدلالية:
    مظاهرات العراق, الحكومة العراقية, البرلمان العراقي, محمد الحلبوسي, العراق
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook