13:42 GMT24 يناير/ كانون الثاني 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    تهافت اللبنانيون إلى الصيدليات لشراء المستلزمات الواقية كالكمامات ومعقمات اليدين، بعد إعلان وزير الصحة اللبناني حسن حمد، أمس الجمعة، عن إصابة سيدة قادمة من ايران بفيروس كورونا.

    إلا أن اللافت كان ارتفاع أسعار الكمامات وفقدانها من معظم الصيدليات، بسبب قيام بعض التجار ببيع الكمامات بكميات كبيرة إلى دول خارجية قبل ظهور أول إصابة بفيروس كورونا في لبنان.

    وكان رئيس لجنة الصحة النيابية النائب عاصم عراجي قد أكد لـ"سبوتنيك"، أنه قبل ظهور فيروس كورونا في لبنان تم تصدير الكمامات لبعض الدول، مشيراً إلى أن وزارة الاقتصاد أخذت قراراً بالتعاون مع وزارة الصحة لمنع تصدير أي كمامات إلى الخارج.

    بالمقابل أشار نقيب أصحاب ​المستشفيات الخاصة​ في ​لبنان​ ​سليمان هارون، في حديث تلفزيوني،​ إلى أن "المستشفيات بدأت منذ مدة بالتعاون مع ​وزارة الصحة​ و​منظمة الصحة العالمية​ على التدريب للوقاية من فيروس ​كورونا​، إلا أن لبنان غير جاهز لمواجهة كورونا".

    وقال: "لدينا ازمة، ​المستلزمات الطبية​ التي نحن بحاجة لها للوقاية من فيروس كورونا فيها نقص، كالكمامات والكفوف وغيرها من المستلزمات، ونحن نواجه صعوبة لتأمين الكميات الكافية".

    ولفت إلى أن "هناك صعوبة للوقاية من كورونا في لبنان بسبب نقص المستلزمات الطبية، كما أن التجار رفعت الأسعار بشكل كبير، ورغم ذلك نحن طلبنا المستلزمات إلا أنه لم يتم تأمينها".

    وطلبت وزارة الاقتصاد منع تصدير الكمامات وكل المعدات التي يمكن استخدامها في الوقاية من فيروس كورونا، مشددة على أنها "ستعمل على منع استغلال المواطنين في موضوع الكمامات".

    انظر أيضا:

    لبنان يقرر تخفيف الرحلات الجوية من وإلى البلدان التي شهدت إصابات بكورونا
    رئيس لجنة الصحة النيابية في لبنان: بعيدا عن السياسة يجب وقف الرحلات من وإلى إيران
    تكليف لجنة أزمة وزارية في لبنان لمواجهة فيروس كورونا
    وزير الصحة اللبناني يعلن عن أول إصابة بفيروس كورونا في البلاد
    الكلمات الدلالية:
    لبنان
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook