11:41 GMT30 أكتوبر/ تشرين الأول 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 01
    تابعنا عبر

    قال الخبير في الشؤون التركية والمستشار الإعلامي، باسل الحاج جاسم، اليوم الأحد، إن الواقع الميداني الجديد والتقدم العسكري الذي حققه الجيش السوري في ريفي حلب وإدلب مؤخرا، سيكون له انعكاس كبير على القمة الرباعية المرتقبة حول سوريا، التي دعا إليها الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، بمشاركة روسيا وفرنسا وألمانيا.

    وأضاف في مداخلة هاتفية مع "راديو سبوتنيك"، أن "هناك واقعا جديدا حدث في الأسابيع الماضية، وهو تغير خارطة الطريق من خلال تغير توجه القوى والسيطرة، وبالتالي سيكون ذلك له انعكاس على المباحثات حول سوريا خلال القمة الرباعية المرتقبة".

    وأعرب جاسم عن اعتقاده أن يتم البحث في "إمكانية وجود اتفاق جديد أو سوتشي آخر جديد أو تعديل اتفاق أضنة، كما طرح أكثر من مرة من جانب موسكو، أو سيكون الوضع كما يطالب الأتراك بالعودة إلى خطوط اتفاق سوتشي السابق، فكل هذه أمور مطروحة للنقاش والبحث"، على حد قوله.

    وعن إمكانية تقديم ألمانيا وفرنسا ضمانات لتنفيذ انقرة التزاماتها بموجب اتفاق سوتشي، أكد أن "أوروبا لا تملك أوراقا داخل الساحة السورية خصوصا في إدلب للتأثير على الموقف التركي".

    وأشار إلى أن "تلك الدول لديها تأثير في شمال شرق سوريا أو شرق الفرات، ولهم دور في دعم الامتداد السوري لحزب العمال الكردستاني المصنف على قوائم الإرهاب في الناتو، ولكن في إدلب، لا يوجد لهم دور كبير ومؤثر".

    وتابع:

    "أوروبا لديها هواجس أمنية أو إنسانية، وتركيا تعتبر موضوع إدلب يتجاوز تركيا ذاتها، كما أن فرنسا وألمانيا لديها مخاوف كبيرة تتعلق باللاجئين وعدم رغبتهم في حدوث تدفق للمزيد من موجات اللاجئين لبلادهم على غرار ما حدث في 2015".

    وبين أن "الدول الأوروبية لديها مخاوف من المقاتلين الأجانب والذين يصنفون على قوائم الإرهاب، ويتواجدون في إدلب وربما أي عمل عسكري كبير قد يؤدي إلى تسرب البعض منهم وعودتهم لبلادهم وبالتالي تأتي هذه القمة لبحث التفاصيل المتعلقة بهذه المخاوف واتخاذ التدابير اللازمة".

    وأعلن الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، عن عزمه عقد لقاء مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، والمستشارة الألمانية آنجيلا ميركل، والرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، يوم 5 آذار/ مارس المقبل لبحث مسألة مدينة إدلب السورية.

    وتأزم الوضع في إدلب، يوم الخميس، إذ نفذ مسلحون مدعومون من تركيا، وبغطاء من المدفعية التركية، هجوما على مواقع الجيش السوري، استطاعوا خلاله خرق خطوط دفاعه على مسار قميناس - النيرب.

    وقامت مقاتلات "سو 24" الروسية بتدمير دبابة و6 مدرعات و5 عربات رباعية الدفع تابعة لمسلحين اقتحموا مواقع للجيش السوري في محافظة إدلب السورية. وفقا لوزارة الدفاع الروسية، ما سمح للجيش السوري بصد الهجوم وإيقاع خسائر بالمهاجمين.

    انظر أيضا:

    القوات الجوية الروسية تدمر آليات تابعة للإرهابيين مزودة بأسلحة ذات عيارات ثقيلة في إدلب
    بعد ساعات من تصريحات أردوغان... نتنياهو يجري اتصالات لعقد قمة ثلاثية خاصة بالمتوسط
    مصدر إيراني: لا موعد نهائيا للقمة الثلاثية حول سوريا وهناك مشاورات مع تركيا وروسيا
    بيسكوف: بوتين يؤيد عقد قمة رباعية حول سوريا
    الخارجية الروسية: آليات فض النزاعات بين الولايات المتحدة وروسيا في سوريا تعمل بفعالية
    الكلمات الدلالية:
    قمة, رجب طيب أردوغان, أردوغان, سوريا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook