14:40 GMT30 مارس/ آذار 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    رحبت مصر، بالاتفاق على تشكيل حكومة وحدة وطنية انتقالية في جنوب السودان، الذي تم التوصل إليه، السبت الماضي، ويساهم في تحقيق السلام الدائم في البلاد.

    ذكرت ذلك صحيفة "الأهرام" المصرية، اليوم الأحد، مشيرة إلى أن وزارة الخارجية المصرية، أصدرت بيانا أعربت فيها عن ترحيبها بالاتفاق على تشكيل حكومة وحدة وطنية انتقالية في جمهورية جنوب السودان.

    وتابع: "تم إبرام الاتفاق، بين كل من رئيس جنوب السودان سالفاكير ميارديت، وزعيم الحركة الشعبية لتحرير السودان، جناح المعارضة رياك مشار، الذي قام بحلف اليمين الدستورية كنائب أول للرئيس أمس 22 فبراير/ شباط الحالي".

    وذكر البيان: "تأمل مصر في أن تكون هذه الخطوة سببا في دفع جهود تنفيذ كل بنود اتفاق السلام المُنشط بما يحقق السلام الدائم والشامل في جنوب السودان".

    وأضاف: "مصر حريصة على تحقيق الاستقرار في دولة جنوب السودان الشقيقة، كما أعرب البيان عن مواصلة مصر العمل على تقديم الدعم لهذه الجهود بالتنسيق مع مختلف الشركاء الإقليميين والدوليين".

    وأدى زعيم المعارضة في جنوب السودان رياك مشار، السبت 21 فبراير/ شباط، اليمين الدستورية نائبا أولا للرئيس سلفا كير ميارديت، وذلك تنفيذا للاتفاق الذي تم التوصل إليه بين الحكومة والمعارضة برعاية سودانية، كما أدى أعضاء حكومة الوحدة الوطنية الانتقالية في جنوب السودان اليمين الدستورية أمام الرئيس سلفا كير ميارديت ونائبه رياك مشار.

    وتجاوز كير ومشار مهلتين سابقتين، للتوصل إلى سلام لإنهاء الحرب التي أسفرت عن مقتل 380 ألف شخص على الأقل، وعانى الملايين على أثرها من الفقر الشديد.

    ويشكل عدد الولايات نقطة خلافية إذ ستحدد حدود الولايات توزيع السلطة في البلاد، فعندما استقل عن السودان في 2011، كان جنوب السودان يضم عشر ولايات بحسب دستور البلاد، زاد كير عددها في 2015 إلى 28، ولاحقا إلى 32.

    انظر أيضا:

    بعد تحقيق السلام... البرهان يدعو المجتمع الدولي لرفع العقوبات عن جنوب السودان
    سلفا كير ومشار يتفقان على تشكيل حكومة وحدة في جنوب السودان
    جنوب السودان... مشار يؤدي اليمين نائبا أولا للرئيس سلفا كير
    سلفاكير: السودان لعب دورا إيجابيا لتحقيق السلام في جنوب السودان
    الكلمات الدلالية:
    سلفاكير, رياك مشار, جنوب السودان, مصر
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook