08:27 GMT25 أكتوبر/ تشرين الأول 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 03
    تابعنا عبر

    قال وزير المالية السعودي، محمد الجدعان، إن المملكة مستعدة لدعم اقتصاد لبنان المثقل بالديون، ولكن بشرط وجود "خطة ورؤية" واضحة للإصلاح في لبنان أولا.

    وجاءت تصريحات وزير المالية السعودي، في مقابلة مع شبكة "سي إن بي سي" الأمريكية.

    وقال الجدعان: "نريد أن نرى خطة إصلاح قابلة للتطبيق، وقابلة للتنفيذ، وبعدها سنتخذ إجراءات سريعة لدعم الاقتصاد اللبناني".

    وقالت "سي إن بي سي" إن تلك الأزمة المالية التي تواجهها لبنان هي الأسوأ منذ 30 عاما، وأشارت إلى أن نظامها المصرفي يعاني من ضغوط أسوأ مما كانت عليه خلال الحرب الأهلية التي اندلعت في لبنان في الفترة بين عامي 1975 إلى 1990.

    وقال وزير المالية السعودي: "نعلن أن لبنان بحاجة إلى مساعدة مالية عاجلة، فهو يقع في براثن أزمة ديون وأزمات كبرى في البنوك والعملة، الناجمة عن عقود من سوء الإدارة المالية والفساد".

    وتابع قائلا "لكن دوما تظل المملكة العربية السعودية، داعما قويا للبنان من عقود، وهو أمر ليس بجديد، لكننا نجلس الآن في مقعد المراقب لما يحدث في الوقت الحالي".

    وأوضح "نتحدث من وقت لآخر مع صندوق النقد الدولي وآخرين، ولكننا نريد أن نرى خطة إصلاح قابلة للحياة وقابلة للتنفيذ، ومن ثم سنتخذ إجراءات".

    واستمر الجدعان قائلا "أود أن أرى خطة إصلاح واضحة للغاية قابلة للتنفيذ وقابلة للحياة، ومقبولة من قبل صندوق النقد الدولي والدول الداعمة لها، وسنقيّمها بوضوح وسنستعد".

    ويحذر محللون، وفقا للشبكة الاقتصادية الأمريكية، أن تخلف لبنان عن السداد المحتمل لديونها، يمكنه أن يمحو رأس مال معظم البنوك المحلية، حيث يشكل حوالي 70% من أصول البنوك اللبنانية أدوات دين سيادية وبنك مركزي.

    وأجاب الجدعان عن سؤال إذا ما كانت منطقة الشرق الأوسط، يمكنها تحمل تبعات أن تصبح لبنان "دولة فاشلة"، بقوله "من مصلحتنا جميعا ضمان عدم وجود دول فاشلة في هذه المنطقة، لكن لسوء الحظ لدينا عدد منها".

    وأضاف بقوله

    "نعمل مع عدد من تلك الدول الفاشلة، لضمان ألا يزداد العدد، لكن أولئك الذين هم في مأزق، عليهم أن يساعدوا أنفسهم، حتى يمكننا مساعدتهم للوصول إلى مكانتهم".

    وكان الجدعان قد قال في مقابلة سابقة مع "سي إن بي سي" أجريت معه أوائل عام 2019: "المملكة وراء لبنان على طول الطريق، وندعمها في كل أوقات الحاجة المالية".

    وأشار وزير المالية السعودي في تصريحاته الجديدة إلى حاجة الحكومة اللبنانية لـ"التخلص من الممارسات المالية، التي أوصلتها إلى هذه المرحلة".

    وأردف بقوله "نحن نقف وراء الشعب اللبناني على طول الطريق، وسنستمر في الوقوف ورائه ودعمه".

    واستطرد

    "نحن نستضيف عشرات الآلاف من اللبنانيين في المملكة العربية السعودية وسنستمر في ذلك، ونريد أن نرى ما أجندة الإصلاح التي تطرحها الحكومة، هل هي قابلة للحياة، وبعد ذلك نعمل مع شركائنا لتقييمها".

    قال الجدعان في ختام اجتماع لمسؤولي المالية من مجموعة العشرين: "المملكة كانت وما زالت تدعم لبنان والشعب اللبناني".

    وأشار وزير المالية السعودي، إلى دراسة تفشي فيروس كورونا على الاقتصاد العالمي، كما تم الاتفاق على أن تكون الدول مستعدة لمواجهة الفيروس.

    وفي إطار رئاسة المملكة العربية السعودية لمجموعة العشرين، استضافت الرياض على مدى يومين الاجتماع الأول لوزراء المالية ومحافظي البنوك المركزية لدول مجموعة العشرين، لمناقشة الشفافية الضريبية ومكافحة التهرب الضريبي إضافة إلى التحديات الضريبية الناشئة من التحول إلى الاقتصاد الرقمي.

    وبدأت الاجتماعات، السبت الماضي، واختتمت أعمالها، أمس الأحد، وفق بيان رسمى عن منظمى الاجتماع بالسعودية.

    يذكر أن السعودية، تسلمت نوفمبر/تشرين الثاني الماضى، رئاسة مجموعة العشرين لمدة عام، وذلك خلال حفل أقيم في مدينة ناغويا اليابانية.

    وأكدت المملكة على لسان وزير خارجيتها الأمير فيصل بن فرحان، أن 2020 سيكون عاما مليئا بالأمل والعمل، وسيكون حافلا بالتواصل والحوار ليكون الإنسان في قلب التنمية المستدامة ومستفيدا من تقنية العصر.

    انظر أيضا:

    بيان سعودي يحسم الجدل حول تصريحات أثارت ضجة في لبنان
    اتهام إيراني للسعودية وإسرائيل بدعم المظاهرات في لبنان بعد تكليف دياب
    لبنان ثاني أكثر دولة مديونية في العالم وروسيا والسعودية والإمارات الأقل
    وزير المالية السعودي: المملكة كانت وما زالت تدعم لبنان والشعب اللبناني
    الكلمات الدلالية:
    أزمة لبنان السياسية, أخبار أزمة لبنان, أزمة لبنان, محمد الجدعان, وزارة المالية السعودية, لبنان, السعودية
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook