09:32 GMT28 أكتوبر/ تشرين الأول 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 02
    تابعنا عبر

    قال المحلل السياسي، عبد القادر الجميلي، إن "نتيجة الخلاف المتزايد في الآونة الأخيرة بين الكتل السياسية التي تطمح في وزارات عدة وبين رئيس الوزراء المكلف محمد توفيق علاوي" تم تأجيل جلسة البرلمان.

    وأضاف الجميلي لـ"راديو سبوتنيك" أن التأجيل سيكون لحين التوصل لحلول من خلال المشاورات بين علاوي والكرد، وتحديدا الحزب الديمقراطي الكردستاني، حيث ذهبت أغلب الوزارات لحزب الاتحاد الوطني الكردستاني.

    وتابع أنه أيضا كانت هناك مشاورات مع مستشاري علاوي وتيار الحكمة لغرض مشاركتهم في التشكيلة الحكومية القادمة حيث يري هذا التيار أن التشكيلة الوزارية قد جهزت لسائرون والفتح، هذا بالإضافة إلي الانشقاقات في الوسط السني.

    وأوضح الجميلي، أن بعض المعارضين لتشكيل هذه الحكومة يعولون علي المظاهرات التي ستنطلق يوم غد والتي ستندد بحكومة علاوي وربما تؤدي لتعطيلها، منتقدا رئيس الوزراء المكلف لمحاولته ارضاء الكتل السياسية، دون الالتفات للمتظاهرين وللشعب العراقي أولا الذي سيطالب بحكومة انقاذ وطني أو حكومة عسكرية إذا لم تتحقق مطالبهم بحكومة مستقلة.

    وحول دعوة مقتدي الصدر لتظاهرة مليونية إذا لم تتشكل الحكومة، قال الجميلي

    إن هذه الدعوة ولدت نفورا لدي بعض الأحزاب السياسية بسبب شعورهم أن أغلب التشكيلة الوزارية ستتبع التيار الصدري من خلال سائرون، لافتا إلي أن مطلب الصدر قد هدأ لظهور خطوات ملموسة في سبيل تشكيل الحكومة.

    وحول السيناريوهات التي تنتظر حكومة علاوي، أكد المحلل السياسي أنه ربما تتلاقى العملية السياسية مع أفكار المتظاهرين، وربما تتخوف الكتل الكبيرة الفاعلة في المشهد السياسي إذا لم تتشكل حكومة علاوي، حيث من الصعوبة أن يقوم رئيس الجمهورية بتكليف شخص آخر وقد يكلف السيد برهم صالح الذي لديه خلافات كبيرة مع هذه الكتل السياسية بمهمة رئاسة الوزراء.

    انظر أيضا:

    القوات العراقية تقتل 3 وتعتقل 7 مقربين من زعيم "داعش" بإسناد من التحالف
    برلمان العراق يحدد موعد التصويت على منح الثقة لحكومة علاوي
    العراق يجري فحوصات لمدرسة وجد فيها طالب مصاب بفيروس كورونا... صور
    الكلمات الدلالية:
    العراق
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook