00:27 GMT30 مايو/ أيار 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    أعلنت المملكة العربية السعودية عن إطلاق مشروع ضخم لاستغلال الغاز الصخري في حقل الجافورة، كأكبر حقل للغاز الصخري خارج الولايات المتحدة الأمريكية.

    وسيجعل هذا المشروع المملكة العربية السعودية ثالث المنتجين على مستوى العالم في مجال إنتاج الغاز في العالم، حيث يقدر حجم الموارد في حقل الجافورة بنحو 200 تريليون قدم مكعب من الغاز الرطب، وأن تصل طاقته الإنتاجية إلى 130 ألف برميل يوميا.

    الجدوى الإقتصادية

    وكان أمين الناصر الرئيس التنفيذي لأكبر شركة نفطية في المملكة "أرامكو" قد أكد أن الاستثمار في حقل الجافورة مجد اقتصاديا، باستثمارات تبلغ 110 مليار دولار، وبأنه ثروة صخرية جديدة تحدث في السعودية.

    وعن ذلك يقول الخبير النفطي السعودي محمد سرور الصبان في حوار مع وكالة "سبوتنيك":

    حقل الجافورة حقل مربح تجاريا، ويتوقع أن تجني المملكة منه 20 مليار دولار للناتج المحلي الإجمالي، و8.6 مليار دولار كعائدات للحكومة، وهذا المشروع مهم جدا، وهو كما ذكر رئيس أرامكو هو أول مشروع للغاز الصخري خارج الولايات المتحدة.

    ويكمل الصبان: "والحديث عن أن المملكة ستصبح المنتج الثالث في العالم يعتمد على الاكتشافات القادمة، وإمكانيات الإنتاج المتزايد والتصدير في الفترة القادمة، لكن الآن لا زلنا في المركز الرابع عالميا إن لم يكن الخامس".

    صعوبات الاستخراج

    وكون استخراج الغاز الصخري يتطلب كميات كبيرة من الماء في الحفر، وهو ما لا يتوفر في المملكة العربية السعودية، كان توفير الماء يشكل عقبة أمام عملية استثمار هذا النوع من الحقول في المملكة، ولكن قرب حقل الجافورة من البحر، أتاح للمملكة توصيل مياه البحر إلى الحقل بسهولة، كما أن قربه من الغوار أكبر الحقول النفطية في العالم ساعد على ربط البنية التحتية بين الحقلين.

    ووضح الخبير النفطي الصبان هذا الأمر بأن المملكة العربية السعودية تستخدم تقنية مطورة في هذا المجال، ويتابع: "للتغلب على الصعوبات التي تعيق تطوير الحقل هنالك تقنية حديثة تستخدم ما يعرف بـ"Dry fracking" ستستخدم في استخراج الغاز الصخري من هذا الحقل، خاصة وكما نعرف أن المملكة العربية السعودية لا تتوفر فيها المياه الوفيرة التي يمكن أن تستخدم في الحفر الهيدروليكي المعتاد، والذي يستخدم في الغاز الصخري الأمريكي".

    استثمارات سعودية في مجال الغاز

    وكانت المملكة العربية السعودية ممثلة بشركة أرامكو تسعى إلى إنشاء استثمارات في مجال الغاز مع كل من الولايات المتحدة وروسيا، إن كان بإنشاء مصنع للبتروكيماويات في ولاية تكساس الأمريكية، أو المشاركة في مشروع الغاز المسال-2 في القطب الشمالي.

    وأكد الخبير النفطي محمد سرور الصبان بأن المملكة العربية السعودية مستمرة في هذه الاستثمارات، وبأن المملكة ترغب في استخدامها لتوسيع دائرة التصدير من الغاز المسال في العالم، وتطمح إلى الاستفادة من كل دولار وضعته في هذه الاستثمارات، سواء في روسيا أو في غيرها، ونحن قادمون على ثورة كبيرة في مجال الغاز في الفترة القادمة.

    مشاكل بيئية

    ونوه الصبان إلى أن السعودية ستعمل كل الخطوات اللازمة لتجنيب المملكة أي مشاكل أو مخاطر بيئية، ويوضح أن حقل الجافورة يقع في منطقــة صحراوية بعيدة عن أي منطقة سكنية.

    ويتابع: "ولكن حتما الحرص البيئي موجود وستعمل كل جهدها لتجنب أي مشاكل بيئية قد تحدث نتيجة للحفر في هذا الحقل، ولا أعتقد أنه سيسبب مشاكل عديدة، فالولايات المتحدة تقوم بهذه العمليات وتستخدم التقنيات الموجودة لدى أرامكو، وبالتالي فلن تكون هناك مشاكل بيئية بإذن الله".

    انظر أيضا:

    السعودية... مسؤول بـ"أرامكو" يكشف حجم تأثير "كورونا" على سوق النفط
    الكلمات الدلالية:
    روسيا, الولايات المتحدة, أرامكو, النفط, الغاز, السعودية
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook