23:47 GMT26 نوفمبر/ تشرين الثاني 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    كشف رئيس المكتب السياسي لحركة "حماس"، مساء اليوم الثلاثاء 25 فبراير/شباط، حقيقة نيته عدم العودة إلى قطاع غزة، والاستقرار إما في تركيا أو قطر.

    موسكو – سبوتنيك. ونفى رئيس المكتب السياسي لحركة "حماس" في مقابلة مع وكالة "سبوتنيك"، ما وردت من تسريبات حول عدم عوته إلى قطاع غزة وأنه سوف يستقر في تركيا او قطر.

    وقال هنية، في ردٍ على سؤال حول ما يدور من حديث بأنه لن يعود إلى قطاع غزة وسيقيم في تركيا أو قطر: "لا صحة إطلاقاً أنني لن أعود إلى قطاع غزة وإن كان البقاء في إقليم ما أو دولة هنا أو هناك قد يطول حسب الاحتياج لذلك دون أن نلتفت كثيرا إلى مثل هذه الإشاعات".

    وتابع قائلا: "تلك الإشاعات لها أهدافها، فأنا من مهمتي أن أتنقل بين أقاليم الحركة وأبناء شعبنا وفي مخيمات اللجوء والشتات، لكن وطني فلسطين ومقر إقامتي غزة".

    وأضاف هنية: "تتوزع حركة حماس كما الشعب الفلسطيني في مناطق جغرافية مختلفة، وهناك ثقل لأبناء شعبنا في العديد من هذه الأماكن".

    وقال رئيس المكتب السياسي لحماس: "تتطلب مصلحة القضية الفلسطينية أولا ثم شؤون الحركة التواجد في أكثر من ساحة ومتابعة الأعمال السياسية والقيادية بشكل مباشر، وتم اختيار رئيس الحركة هذه الدورة من داخل الأرض المحتلة، حيث التواجد المكثف الأكبر للحركة ليقودها على أرضه وبين مقاتلي شعبه وحاضنته الأوسع ويتنقل إلى العواصم المختلفة لمتابعة باقي متطلبات العمل السياسي والتنظيمي".

    وأشار هنية إلى أن ضمن أهم أهداف هذه الزيارات جولته الخارجية: "هو بحث التطورات المتعلقة بالقضية الفلسطينية ومواجهة محاولات تصفيتها وتعزيز العلاقات الثنائية مع هذه الدول ومكوناتها ومتابعة أوضاع الفلسطينيين".

    انظر أيضا:

    هنية يوجه رسائل لكل ملوك وأمراء ورؤساء الدول العربية ويطالبهم بتحرك عاجل
    هنية يوجه رسالة إلى مؤيدي "صفقة القرن"... سلاح المقاومة غير قابل للتسوية
    هنية ورئيس الحكومة المغربية يبحثان مخاطر "صفقة القرن" على القضية الفلسطينية
    أبو مازن وهنية مكبلا اليدين ومعصوبا العينين في إعلانات دعائية بتل أبيب
    في قلب تل أبيب… لوحة لعباس وهنيه تثير "ضجة" في إسرائيل.. بالصور
    الكلمات الدلالية:
    قطر, تركيا, فلسطين, غزة, قطاع غزة, حماس, إسماعيل هنية
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook