06:10 GMT30 مايو/ أيار 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 11
    تابعنا عبر

    أكد علي بن صميخ المري، رئيس اللجنة الوطنية القطرية لحقوق الإنسان، التزام اللجنة بالاستمرار في اتخاذ الإجراءات الحقوقية والقانونية اللازمة لإدانة دول الحصار، بسبب انتهاكاتها المستمرة منذ 1000 يوم.

    وشدد المري على أن دول الحصار (السعودية والإمارات ومصر والبحرين)، وبخاصة المملكة والإمارات، لن تنجوا من الإدانة الدولية للجنة القضاء على التمييز العنصري ومحكمة العدل الدولية، وستثبت الهيئتان تعرض المواطنين القطريين للتمييز العنصري.

    وأوضحت صحيفة "الشرق"، مساء اليوم، الأربعاء، أن المري شدد على أن "اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان بعد مرور نحو 3 سنوات من الحصار الظالم، لن يهدأ لها بال حتى يتم تعويض الضحايا وجبر الضرر عنهم، بغض النظر عن مصير الأزمة سياسياً".

    وجاءت تصريحات علي بن صميخ المري خلال زيارة عمل إلى واشنطن، أجرى خلالها سلسلة لقاءات مع مسؤولين في وزارة الخارجية الأمريكية.

    وأشار رئيس اللجنة الوطنية القطرية لحقوق الإنسان، أن "تقويض حرية التنقل من قبل السعودية والإمارات نتج عنه تشّتت للأسر الخليجية، وإجبار العديد من العائلات على الانفصال قسراً، بحجة أن أحد أفرادها يحمل الجنسية القطرية، إلى جانب انتهاك حق القطريين والمقيمين في ممارسة شعائرهم الدينية، مما تسبّب في حرمانهم من الحج والعمرة لثلاثة مواسم متتالية".

    ولفت المري إلى أن "المجتمع الخليجي مصدوم من هذه الممارسات العنصرية التي ترتكبها دولة الإمارات والمملكة العربية السعودية، في حق المواطنين والمقيمين في دولة قطر".

     وأعلنت كل من المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة ومصر والبحرين، يوم 5 يونيو/حزيران 2017، قطع علاقاتها الدبلوماسية مع دولة قطر، وفرض الحصار عليها بإغلاق كافة المنافذ الجوية والبحرية والبرية.

    انظر أيضا:

    "تغيير اسم القمة"... رئيس وزراء ماليزيا: قد نتعرض للحصار مثل قطر
    وزير الخارجية التركي: أزمة قطر مع الرباعي مصطنعة ولا سبب للحصار العربي عليها
    قطر: الحصار أسفر عن انتهاكات عدة لحقوق الإنسان
    مندوبة الدوحة لدى الأمم المتحدة: "حصار قطر" ينتهك مبادئ المساواة
    الكلمات الدلالية:
    البحرين, الإمارت, السعودية, مصر, دول الحصار, قطر
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook