11:37 GMT28 مارس/ آذار 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 20
    تابعنا عبر

    قال عبد الله حمدوك، رئيس وزراء السودان، مساء اليوم الخميس 27 فبراير/شباط، إن هيكلة الجيش والمؤسسات الأمنية "ضرورة أساسية".

    وأوضح حمدوك، في المؤتمر الصحفي المشترك مع الرئيس الألماني فرانك فالتر شتاينماير الذي نقلته وكالة أنباء السودان "سونا" أن هيكلة الجيش والمؤسسات الأمنية "واحدة من أجندة الانتقال المنصوص عليها في الوثيقة الدستورية، التي تحكم مؤسسات الحكم الانتقالي".

    وتابع رئيس وزراء السودان، قائلا: "المساعي الجارية حاليا لتحقيق السلام في جوبا تقتضي هذا العمل، باعتبار أن الحوار في جوبا يستصحب محور الترتيبات الأمنية، والذي يعالج وضع قوات حركات الكفاح المسلح".

    واستدرك بقوله: "ذلك يتيح الفرصة لمعالجة الإصلاحات الهيكلية في المؤسسات الأمنية والعسكرية في البلاد، والتي تضم الجيش وجهاز المخابرات والدعم السريع والشرطة".

    وأشار رئيس الوزراء السوداني في رده على أسئلة الصحفيين أن حق التظاهر السلمي حق مشروع ومنصوص عليه في الوثيقة الدستورية، معربا عن أمله في أن يتكاتف الجميع من أجل بناء السودان.

    وأردف بقوله: "مكاتبنا مفتوحة أمام الكل ونتقبل كل أشكال التعبير".

    وطالب حمدوك في تصريحاته بضرورة "المحافظة على السلمية التي اتسمت بها ثورة ١٩ ديسمبر المجيدة، والتي أدهشت العالم بتماسكها وسلميتها".

    وكان حمدوك قد قال في المؤتمر ذاته إن السودان بلد غني جدا لا يحتاج للهبات والمنح، لافتًا إلى أن قرار البرلمان الألماني رفع العقوبات عن الخرطوم، يؤسس لوضع اللبنات لنظام ديمقراطي راسخ في السودان.

    وكان الرئيس الألماني، فرانك فالتر شتاينماير، قد أكد التزام بلاده مع مجموعة أصدقاء السودان لإزالة اسم السودان من قائمة العقوبات الاقتصادية لدى المؤسسات الدولية والأوروبية.

    ​وأضاف: "هناك مشاكل في السودان منها الدين الخارجي والوضع الاقتصادي، وزيارتي تعد إشارة إلى الدول، التي لم تر التغيير في السودان"، مضيفا: "لكن يجب دعم السودان".

    انظر أيضا:

    حمدوك يلتقي وزير الخارجية الفنلندي في ميونيخ
    بعد زيارته ألمانيا.. حمدوك يعود إلى السودان
    حمدوك يبحث رفع اسم السودان من "قائمة الإرهاب" مع وزيرة هولندية
    حمدوك: السودان غني لا يحتاج للمنح
    الكلمات الدلالية:
    الرئاسة الألمانية, الحكومة السودانية, السودان, ألمانيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook