20:05 GMT11 أبريل/ نيسان 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 10
    تابعنا عبر

    قال الدكتور، رياض الصيداوي، مدير المركز العربي للدراسات السياسية والاجتماعية في جنيف، اليوم السبت، إن "تصريحات المبعوث الأممي في ليبيا، غسان سلامة، جاءت متشائمة جدا، لكنها تتسق مع الواقع المرير، لأن الحرب الإقليمية جزئيا وقعت بعد تدخل تركيا عسكريا بشكل معلن في ليبيا، لكن هناك فرق بين مساعدة غير علنية لطرف ما، وبين تدخل تركيا وإرسال عتاد وجنود وضباط إلى طرابلس، وبالتالي هذا يدفع مصر إلى التدخل والتصدي لتدخلات تركيا، من خلال تقديم مساعدات رسمية إلى الجيش الوطنى الليبي".

    وتابع الصيداوي في حديثه مع برنامج "عالم سبوتنيك": "هذه المخاطر حذر منها غسان سلامة ضمنيا بدون ذكر أسماء، خاصة أن لقاء جنيف فشل، بعد انسحاب الأطراف المعنية من الحوار، ما يعكس مخاطر حقيقية من اندلاع حرب إقليمية في المنطقة، في ظل تدخلات تركيا وتصرفاتها وكأنها إمبراطورية عظمى، واحتلت أراضي سورية بشكل غير شرعي، وتريد تكرار نفس السيناريو في ليبيا، إذا هناك ترابط بين الملفين، وهذا ما آكده المبعوث الأممي في ليبيا".

    واعتبر أن "كل مبادرات الأمم المتحدة في ليبيا فشلت، وبلغت الأزمة ذروتها، وربما قد تقع طرابلس في يد الجيش الليبي خلال الأشهر القادمة، بسبب الميل إلى الحل العسكري"، مضيفا أن "الجيش الليبي بقيادة المشير خليفة حفتر متفوق عسكريا عن الطرف الآخر لاعتماد نواته على ضباط وجنود الجيش الليبي في عهد الرئيس الليبي الراحل، معمر القذافي، فضلا عن أنه يسيطر على نحو 80% من الأراضي الليبية".

    وكان المبعوث الأممي إلى ليبيا، غسان سلامة، قال إن هناك مخاطر من تحول الحرب في ليبيا إلى حرب إقليمية بسبب تدخل أطراف خارجية، داعيا في الوقت نفسه إلى جولة جديدة من التفاوض.

    انظر أيضا:

    غسان سلامة يكشف خطة تحويل الهدنة في ليبيا إلى "وقف إطلاق نار دائم"
    غسان سلامة: هناك ما يكفي من الأسلحة في ليبيا ومصرون على تطبيق قرار مجلس الأمن بحظرها
    غسان سلامة: نجاح مؤتمر برلين يساهم في عودة نازحي ليبيا
    غسان سلامة في مجلس الأمن: الهدنة في ليبيا حبر على ورق وسجلنا 110 انتهاكات
    غسان سلامة: الوضع في ليبيا يشير إلى احتمال انهيار كامل للهدنة
    الكلمات الدلالية:
    الجيش الوطني الليبي, طرابلس, تركيا, غسان سلامة, ليبيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook