08:14 GMT31 مايو/ أيار 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    انتخابات الكنيست الإسرائيلي وتشكيل الحكومة الجديدة (59)
    0 0 0
    تابعنا عبر

    أوصت "القائمة المشتركة" (عرب 48) بتكليف الجنرال بيني غانتس، رئيس حزب "أزرق أبيض" لتشكيل حكومة إسرائيلية جديدة.

    وأكدت القناة العبرية الـ"13"، ظهر اليوم، الأحد، أن القائمة المشتركة في طريقها إلى الرئيس الإسرائيلي، رؤبين ريفلين، لتقديم التوصية للجنرال غانتس بتشكيل الحكومة الجديدة، فضلا عن أن أعضاء حزبه "أزرق أبيض" قد كلفوه أيضا، بالأمر ذاته.

    ونقلت القناة العبرية على لسان أيمن عوده، رئيس القائمة المشتركة، التي حصدت 15 مقعدا في الانتخابات البرلمانية الأخيرة للكنيست الـ23، أن غانتس سيحاول تشكيل حكومة يسار وسط، مع التأكيد على أن غانتس رئيس حزب "أزرق أبيض"، نجح في حصد 33 مقعدا في الانتخابات البرلمانية نفسها. 

    وجاءت خطوة القائمة المشتركة في الوقت الذي بدأ الرئيس الإسرائيلي، اليوم الأحد، إجراء مشاورات مع ممثلي الأحزاب في الكنيست، لتشكيل حكومة جديدة، بعد إخفاق جميع القوائم في الحصول على أغلبية تمكنها من تشكيل الحكومة.

    ونوهت القناة العبرية على موقعها الإلكتروني إلى أن أعضاء حزب "الليكود" الحاكم، بزعامة بنيامين نتنياهو، قد أوصوا أمام رؤبين ريفلين بتفويض رئيس الحزب نتنياهو، بتشكيل الحكومة المقبلة، بعد حصول الحزب على 36 مقعدا.

    وفي السياق نفسه، دعا رئيس حكومة تسيير الأعمال الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، رئيس حزب "الليكود"، صباح اليوم، الأحد، منافسه، الجنرال بيني غانتس، رئيس حزب "أزرق أبيض"، لتشكيل حكومة وحدة أو حكومة طوارئ.

    وأفادت القناة العبرية الـ"12"، صباح اليوم، الأحد، بأن حزب الليكود دعا الأحزاب الإسرائيلية إلى الانضمام إلى حكومة وحدة التي يسعى لتشكيلها في ضوء أزمة فيروس "كورونا" الجديد.

    وذكرت القناة أن الظروف التي تمر بإسرائيل تستدعي إجراء أو تشكيل حكومة طوارئ، خاصة في ارتفاع عدد المصابين بفيروس كورونا في البلاد إلى 200 حالة.

    وأوردت القناة العبرية أن حكومة وحدة بقيادة حزب "الليكود" الحاكم، تعني تولي نتنياهو رئاسة الوزراء في العامين الأوليين، في حين يتولى الجنرال غانتس العامين التاليين. 

    ونقلت القناة على لسان نتنياهو: "في حكومة الوحدة هذه، سأستمر في العمل كرئيس للوزراء خلال العامين المقبلين، ثم سيعمل بيني غانتس كرئيس للوزراء مع نفس الوزراء ونفس قواعد الحكومة. 

    وتابع رئيس حكومة تصريف الأعمال: "في غضون عامين، سيتولى غانتس منصب رئيس الوزراء وستعمل الحكومة أربع سنوات".

    وبحسب القناة العبرية نفسها، نوه نتنياهو إلى أنه في حال رفض تشكيل حكومة وحدة، برئاسته، فإنه ما من حل سوى إقامة حكومة طوارئ لمدة 6 أشهر فقط.

    بيد أنه لقطع الطريق على نتنياهو، شددت القائمة المشتركة على حزب "أزرق أبيض" ورئيسه، الجنرال بيني غانتس، عدم إجراء أي اتصالات مع حزب "الليكود"، حتى يتم التوصية للجنرال غانتس. 

    ورأت القائمة المشتركة التي تمثل عرب 48، أن عدم توصية القائمة المشتركة على غانتس أمام رئيس الدولة الإسرائيلي، فإن هذا يعني أن "نتنياهو سيكون رئيس الحكومة المقبلة، بكل تأكيد".

    ويشار إلى أن غانتس قد دعا رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، نهاية الأسبوع الماضي، إلى عقد اجتماع بين طاقمي مفاوضات عن حزب الليكود وأزرق أبيض، للبحث في تشكيل حكومة وحدة. ويطالب غانتس بالحصول على تكليف من ريفلين بتشكيل حكومة، لكن احتمال أن يشكلها ضئيل. 

    ومن جانبه، أكد المرشح الثاني في حزب "أزرق أبيض"، يائير لبيد، أن الهدف من حصول غانتس على تفويض من ريفلين هو تشكيل حكومة ضيقة بداية، ثم توسيعها لتشمل أحزاب أخرى وبينها الليكود، وأن المطلوب من القائمة المشتركة هو التوصية على غانتس وحسب.

    يشار إلى أنه أجريت الانتخابات البرلمانية للكنيست الـ23، في الثاني من الشهر الجاري، وحصل حزب "الليكود" الحاكم، بقيادة نتنياهو، على 36 مقعدا، في حين جاء حزب "أزرق أبيض"، بزعامة غانتس، في المرتبة الثانية بحصوله على 33 مقعدا فقط.

    وحصلت "القائمة المشتركة" على 15 مقعدا، فيما حصل حزب "شاس" على 9 مقاعد، وحزب "يسرائيل بيتينو" على 7 مقاعد، وحزب "يهدوت هتوراه" 7 مقاعد، وكتلة "العمل - غيشر - ميرتس" 7 مقاعد، نهاية بحزب "يمينا" الذي حصل على 6 مقاعد.

    ويشار إلى أن القانون الإسرائيلي ينص على أنه في حالة عدم تشكيل حكومة من قبل المرشح الأكبر حصدا للمقاعد في الكنيست (120 مقعدا)، وفشله في ذلك، يتم تكليف المرشح الثاني الأكبر حصدا للمقاعد، وبعد منح الفرصة لمرشحي الكتلتين الأكبر حجما في الكنيست، فإنه في هذه المرحلة يتم تحويل هذه المهمة إلى الكنيست.

    وبعيد إعادة التكليف للرئيس الإسرائيلي، فإنه يحق لأي عضو كنيست تولي مهمة تشكيل الحكومة الجديدة، شرط أن يحظى بتأييد 61 نائبا من أصل 120. وفي حال لم يفلح أي من أعضاء الكنيست من إنجاز المهمة خلال الـ 21 يوما، فيتم حل الكنيست والتوجه إلى انتخابات جديدة، كما جرى في الانتخابات البرلمانية للكنيست الأخيرتين، الأولى التي جرت في أبريل/نيسان من العام الماضي، حيث فشل نتنياهو في تشكيلها، فيما فشل غانتس في تشكيل الثانية التي أجريت في سبتمبر/أيلول من العام نفسه.

    انتخابات الكنيست الإسرائيلي
    © Sputnik / Mohamed Hassan
    انتخابات الكنيست الإسرائيلي
    الموضوع:
    انتخابات الكنيست الإسرائيلي وتشكيل الحكومة الجديدة (59)

    انظر أيضا:

    تفاصيل انتخابات الكنيست الإسرائيلي الـ23
    الخارجية الإسرائيلية تنشر معلومات عن أول محجبة في الكنيست
    بعد إعلان نتائج الكنيست... هل ينجح نتنياهو في شق صفوف "أزرق أبيض"
    لأول مرة في تاريخها… جلسة الحكومة الإسرائيلية الأسبوعية عبر "الفيديو كونفرانس"
    نائب سابق بالكنيست: انتصار نتنياهو مجرد انتصار "شخصي"
    بعد الفوز الكبير للقائمة المشتركة... أهم القوانين التي يسعى النواب العرب لإقرارها في الكنيست
    الكلمات الدلالية:
    نتنياهو, بيني غانتس, إسرائيل, الكنيست
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook