12:05 GMT28 أكتوبر/ تشرين الأول 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    سُجل التزام شبه تام في اليوم الثاني للتعبئة العامة وحالة الطوارئ الصحية التي أعلنها لبنان لمواجهة فيروس كورونا، مع تخطي عدد الإصابات 120 حالة وتسجيل 4 حالات شفاء من فيروس كورونا في مستشفى "رفيق الحريري" الحكومي.

    شوارع بيروت شبه خالية من السيارات مع انتشار القوى الأمنية على بعض الطرقات، ودوريات لشرطة البلديات التي تتولى مهمة مراقبة منع التجمعات واتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة بحق المخالفين، وإقفال المحلات التجارية والمقاهي والمطاعم والملاهي والمدارس والجامعات حتى 29 من الشهر الجاري باستثناء الصيدليات والأفران ومحال بيع المواد الغذائية وكل ما يرتبط بتصنيع وتخزين وبيع المواد الغذائية وغيرها من المواد الاستهلاكية الأساسية.

    هذا وبدأت البلديات بمختلف المناطق تنفيذ قرارات مجلس الوزراء لجهة الطلب من المواطنين التزام منازلهم وعدم الخروج إلا للضرورة القصوى.

    رئيس بلدية بيروت جمال عيتاني قال لوكالة "سبوتنيك": "كان من الضروري الاستنفار العام لفوج الحرس وفوج الإطفاء، طلبنا من كل المتاجر الإقفال باستثناء الصيدليات ومحال بيع المواد الغذائية، وسيرنا دوريات للحرس لتطبيق هذه القرارات لمنع أي مخالفات".

    وأضاف: "منعنا التجمعات في المناطق، خاصة في الكورنيش البحري لعين المريسة، كان فيه تجمعات وفيه باعة متجولين يبيعون الطعام الأمر الذي يشكل خطراً لانتقال العدوى منها، وأخذ المجلس البلدي قراراً بتوجيهات من المحافظ لتعقيم مناطق بيروت كافة، وهذا التعقيم مستمر حتى انتهاء الأزمة".

    وأشار عيتاني إلى أن البلدية اتخذت الإجراءات الوقائية اللازمة في مراكز البلدية، لافتا إلى أنه خلال هذا الأسبوع لدينا مبادرة جديدة لمساعدة العائلات المتواجدة في المنازل غير القادرين على الخروج، لدينا أفكار جديدة سوف يتم طرحها على المجلس البلدي في هذا الإطار.

    واعتبر أن هناك تجاوبا من قبل المواطنين ولكن للأسف هناك البعض لديهم استهتار واستخفاف بالموضوع ولكن الأغلبية تجاوبت، والمحال التجارية كافة التزمت بقرار الإقفال.

    هذا وجهزت مستشفيات حكومية لاستقبال الإصابات في مختلف المناطق اللبنانية وبحسب إحصاءات وزارة الصحة يوجد حوالي 10 آلاف سرير في كافة مستشفيات لبنان، 2000 سرير للعناية الفائقة، و600 سرير مع أجهزة تنفّس.

    وبدءاً من يوم غد الأربعاء ستغلق السلطات اللبنانية جميع المرافئ البحرية والبرية والجوية، لمدة 11 يومًا، مع استثناء قوات بعثة الأمم المتحدة والبعثات الدبلوماسية وطائرات الشحن، كإجراء احترازي لمنع انتشار فيروس كورونا.

    في هذا الاطار، ناشدت وزارة الصحة العامة جميع المواطنين الإلتزام بالتدابير التي أقرتها الحكومة، خصوصا لجهة البقاء في المنزل وعدم الخروج إلا عند الضرورة.

    بالمقابل أعلن وزير الصحة العامة الدكتور حمد حسن في مؤتمر صحافي مشترك مع المدير العام رئيس مجلس إدارة "مستشفى رفيق الحريري الجامعي"، اليوم الثلاثاء، عن تسجيل المزيد من حالات الشفاء لمصابين بفيروس كورونا.

    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook