23:29 GMT28 أكتوبر/ تشرين الأول 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    صرح وزير الاقتصاد اللبناني راؤول نعمة، اليوم الثلاثاء، بأن أثر انتشار فيروس كورونا المستجد والهبوط الحاد في أسعار النفط عامليا قد يضر بفرص بلاده في الحصول على مساعدات من المانحين الأجانب، مضيفا أن الحصول على مساعدة من صندوق النقد الدولي يجب أن تطرح للبحث ضمن خيارات أخرى.

    وقال نعمة لوكالة الأنباء "رويترز": "إن العمل على خطط الإنقاذ الاقتصادي مازال جاريا رغم الإغلاق لاحتواء انتشار فيروس كورونا في البلاد".


    وأضاف: "إن الجوانب الأساسية من الخطة والتي تشمل كيفية خفض عجز الموازنة وتعزيز الإيرادات ستكون جاهزة خلال أسبوعين إلى ثلاثة أسابيع".
    وعبر بعض السياسيين عن قلقهم من أن صندوق النقد سيفرض شروطا لا يمكن للبلاد الوفاء بها في المستقبل، لكن الكثير من المحللين يرون أنه الحل الوحيد المتاح أمام لبنان حاليا.
    وقال نعمة إن من السابق لأوانه تقدير أثر انتشار فيروس كورونا، لكنه أوضح أن المساعدات التي كان لبنان يتطلع إليها من دول بعينها قد تكون أقل إذا كانت تلك الدول تعاني من مشكلاتها المالية الخاصة.
    وأكد وزير الاقتصاد أن بلاده ستسعى للحصول على دعم دول صديقة في العالم العربي، لكن عائدات تلك الدول آخذة في الانخفاض بشدة مع هبوط أسعار النفط لما دون 30 دولارا، مما يضع قيودا على قدراتهم على تقديم مساعدات للبنان.

    انظر أيضا:

    استنفار البلديات في اليوم الثاني للتعبئة العامة لمواجهة كورونا في لبنان
    لماذا أعلن لبنان حالة التعبئة العامة وليس حالة الطوارئ؟
    لبنان ينتقل إلى التعليم الإلكتروني عن بعد لمكافحة انتشار فيروس كورونا
    الكلمات الدلالية:
    نفط, صندوق النقد, لبنان
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook