14:58 GMT27 سبتمبر/ أيلول 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    قال وزير التموين المصري، في مقابلة على شاشات التلفزيون الحكومي اليوم الأربعاء، إن الاحتياطي الاستراتيجي من القمح حتى 17 مارس/آذار، يكفي لتغطية حاجات الاستهلاك في البلاد لمدة ثلاثة أشهر ونصف.

    ومع إقبال كبير على شراء السلع الغذائية في مصر وسط مخاوف من تفشي فيروس كورونا، قال علي مصيلحي، إن البلاد تنتظر موسم حصاد محصولها المحلي من القمح في أبريل نيسان والذي تتوقع الحكومة أن يبلغ 3.6 مليون طن، وفقا لرويترز.

    وقال الوزير، إن الاحتياطي الاستراتيجي من السكر في مصر، بالإضافة إلى المحصول الجديد، سيكون كافيا لتغطية حاجات الاستهلاك حتى نهاية العام.

    وأعلنت وزارة الصحة المصرية، اليوم، رصد 14 حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا مما يرفع إجمالي عدد الإصابات المؤكدة إلى 210 حالات.

    وبلغ عدد الوفيات بسبب كورونا في مصر ست حالات حتى الآن.

    وبلغ عدد الإصابات العالمية بفيروس كورونا الجديد الذي ظهر لأول مرة في وسط الصين نهاية العام الماضي، أكثر من 204 ألف إصابة، وتخطت الوفيات 8 آلاف حالة وفاة، فيما وصل عدد المتعافين إلى 82 ألف شخص.

    وفي حين كانت أغلب الحالات مسجلة في الصين حتى منتصف الشهر الماضي، فإن مرض "كوفيد-19" انتشر على نحو متسارع في مناطق مختلفة من العالم، وبلغت الإصابات 31 ألف في إيطاليا و16 ألفا في إيران و11 ألفا في إسبانيا، إلى جانب المئات في نحو 160 دولة أخرى.

    وعطل عدد من الدول في الشرق الأوسط وأوروبا وبعض الولايات الأمريكية، الدراسة جزئيا أو بشكل مؤقت، إلى جانب إلغاء العديد من الفعاليات والأحداث العامة وعزل ملايين المواطنين.

     كما عطلت عدة دول الرحلات الجوية والبرية بين بعضها البعض خشية استمرار انتشار الفيروس.

    وصنفت منظمة الصحة العالمية يوم 11 مارس/ آذار مرض فيروس كورونا "جائحة" أو "وباء عالميا"، مؤكدة أن أرقام الإصابات ترتفع بسرعة كبيرة، معربة عن قلقها من احتمال تزايد المصابين بشكل كبير.

    انظر أيضا:

    مصر: حالات الشفاء من كورونا تصل إلى 28 وتسجيل 14 إصابة جديدة
    مصر... المتحدث العسكري ينفي أنباء انتشار الجيش لفرض حظر التجول بسبب كورونا
    إسرائيل تقرر إغلاق المعابر البرية مع مصر والأردن للحد من تفشي "كورونا"
    الدبلوماسية المصرية تواجه إثيوبيا في البيت الأفريقي... هل تحقق أهدافها؟
    الكلمات الدلالية:
    مصر, السكر
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook