03:15 GMT25 مايو/ أيار 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    اعتبر رئيس جمعية حماية المستهلك بالسودان، نصر الدين شلقامي، أن الإجراءات التي اتخذتها الحكومة لمنع تفشي فيروس "كورونا" المستجد جاءت متأخرة وجزئية.

    الخرطوم - سبوتنيك. وقال شلقامي، في تصريح لوكالة "سبوتنيك" "اعتقد أن الحكومة لديها إجراءات كثيرة كان ممكن أن تتخذها في وقت أبكر"، موضحاً "أغلقت الحكومة المعابر والطيران مع مصر وفي نفس الوقت كان حركة الطيران سارية مع بعض الدول الأخرى وفيها إصابات وإحدى هذه الدول جاءت منها إصابة، وكان من الأولى إغلاق الطيران منذ البداية مع كل الدول خاصة وأن هناك دول أعلن بها عدد من الإصابات بفيروس كورونا".

    أما فيما يتعلق بتجاوب المواطنين مع الإرشادات الحكومية حول إغلاق المطاعم وحظر التجمعات، للحد انتشار الفيروس، أضاف شلقامي "أعتقد أن القرارات جاءت متأخرة وجزئية، ولم يكن القرار كاملا، فمثلا المطاعم والكافتريات وأماكن تجمع الشباب ومقاهي شرب الشاي والقهوة، لا زالت حتى اليوم مفتوحة والدولة أطلقت مناشدة فقط وأعتقد هذا أكبر خطأ"، وتابع" وأيضا لا تزال التجمعات في بيوت الأفراح والأتراح وهذا يتطلب حسم من قبل الدولة وأن تفرض إجراءات صارمة في تنفيذ القرارات مثل ما فعلت العديد من الدول".

    وبحسب شلقامي، حركة الناس في البلاد "اعتيادية وطبيعية"، داعيا السلطات الحكومية اتخاذ "خطوات جادة تجاه المخالفين".

    وفي سياق متصل أٍشار رئيس جمعية حماية المستهلك بالسودان إلى وجود عدد قليل جداً من المطهرات والكمامات والمعقمات بالسوق، مضيفاً "يوجد استغلال واضح من قبل التجار تجاه المواطنين مما أدى إلى ارتفاع جنوني وندرة في كثير من الأحيان".

    ولفت شلقامي، بأن "مشافي الدولة لا تمتلك كميات كافية حتى للمستشفيات والإمدادات الطبية هي المركز الرئيسي للدواء والمستلزمات الطبية لا تتوفر لديها كميات كافية".

    وفي منحى آخر، شرعت مجموعة من الأطباء السودانيين في التفكير بالتخفيف على المواطنين، فبدأوا بالاستعداد لإطلاق مبادرة باسم "ابقى منتج" (كن منتجا) بعد حصول ندرة في معدات ومستلزمات التعقيم والكمامات.

    فصرح الدكتور محمد علي، وهو ضمن المبادرة، لوكالة "سبوتنيك"، "هذه مبادرة وطنية وبرزت بعد  تفشي وباء كورنا وهي تضم مجموعة من الصيادلة لديهم الرغبة بالعمل سوية من أجل إنتاج المنتجات الصيدلانية محليا، خاصة أن المجموعة تضم كوادر طبية مؤهلة ولديها القدرة، لكن كان ينقصنا  التدريب والتجربة".

    وأوضح "بنسبة لفكرة المبادرة تم إطلاق استنفار لحاجة البلاد لمجابهة وباء الكورونا وإنتاج معقمات يدوية، باعتماد على تركيبة منظمة الصحة العالمية، وإن الطلب على ضروريات أدوات التعقيم وغيرها أصبحت في تزايد مستمر خاصة بعد إعلان وزارة الصحة عن وفاة سوداني بفيروس كورونا قبل أيام".

    وأوضح علي "بعد نشر الإعلان حول هذه المبادرة والتي كانت تستهدف تأمين 50 ألف قطعة طبية وتوزيعها مجانا، جاءت العديد من الجهات، لدعم المبادرة منها: مجلس التخصصات الطبية وجمعية الصدقات، ووعدت بتوفير الدعم بالمواد الخام والمكان وبذلك رفعنا سقف الإنتاج إلى مليون وحاليا كل المجهودات في تصب في التركيز على الإنتاج بأسرع وقت".

    ويذكر، أن ولاية الخرطوم، منعت كافة التجمعات الجماهيرية، وتشمل المواكب والمسيرات والاحتفالات الدينية والمناسبات الجماهيرية، كما قررت إغلاق صالات الأفراح ودور وصالات الرياضية وأندية المشاهدة وأماكن تعاطي الشيشة وذلك في إطار التحوطات لمواجهة وباء فيروس كورونا المستجد. فيما سجلّت البلاد حالة وفاة واحدة جراء الفيروس بحسب السلطات.

    وفي جولة لمراسل وكالة "سبوتنيك" الروسية، أمس السبت، لعدد من المطاعم الشهيرة بالخرطوم، لم يلحظ مخاوف أو إحجاماً من المواطنين في ارتياد هذه الأماكن العامة بل كانت الناس تتناول الطعام في مجموعات وأفراد وكأن الأمر طبيعي واعتيادي.

    انظر أيضا:

    من بينها قرار مشترك مع مصر... السودان يعلن 11 قرارا لمواجهة "كورونا"
    السودان يعلن أول إصابة بفيروس كورونا لرجل توفي أمس
    قطر تخصص رحلتين أسبوعيا لإجلاء رعاياها من السودان على خلفية انتشار كورونا
    الكلمات الدلالية:
    السودان
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook