02:42 GMT05 أغسطس/ أب 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 10
    تابعنا عبر

    قالت أستاذ العلاقات الدولية في الجامعة اللبنانية، ليلى نيكولا، إن الأطراف المتصارعة في اليمن ستتجه لتقليل عملياتها أو ستلتزم بهدنات مؤقتة بحكم الأمر الواقع، وخوفا من تفشي وباء كورونا بين أفراد الوحدات المقاتلة وليس لالتزامها بما تقوله الأمم المتحدة.

    وأوضحت نيكولا أن الصراعات البرية والاشتباكات على الجبهات قد لا تكون متاحة خلال الفترة القادمة، بعكس الهجوم الجوي عبر الطائرات المقاتلة أو عبر الدرون.

    وحول ترحيب الحوثيين بدعوة الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، لوقف إطلاق النار، لفتت أستاذ العلاقات الدولية في الجامعة اللبنانية إلى أنه يجب انتظار ترحيب التحالف العربي أيضا بهذه المبادرة لإعطاء فرصة لليمنيين لالتقاط الأنفاس على أمل إيجاد حل سياسي جذري.

    وأشارت، في تصريحات لراديو "سبوتنيك"، إلى أن الكوليرا قد فتكت باليمنيين أكثر مما فتكت الكورونا بالعالم ولم يتحرك ضمير الإنسانية لذلك.

    وأكدت نيكولا أن هناك تباينا في تصرفات الدول حيال الوباء فبعض الدول تحاول أن تنغلق على نفسها كدول الاتحاد الأوروبي، بينما دول مثل الصين وروسيا تحاول مد يد المساعدة للدول المتضررة بشدة جراء تفشي كورونا.

    وتابعت أنه بعد انتهاء الوباء قد نشهد مزيدا من الصراعات، لأن الحرب هي مصدر مالي للعديد من الدول التي تبيع السلاح.

    وكانت الأمم المتحدة قد دعت، اليوم، الأطراف اليمنية إلى الاستجابة لدعوة أمينها العام أنطونيو غوتيريش، لوقف إطلاق النار، بغية إتاحة المجال لمواجهة خطر فيروس كورونا المستجد (كوفيد. 19).

    انظر أيضا:

    محكمة يمنية تقضي بإعدام 40 نائبا وقائدا عسكريا بتهمة التخابر مع التحالف العربي
    الصحة اليمنية تؤكد خلو اليمن من "كورونا" بعد الاشتباه في 9 حالات
    وزير حقوق الإنسان اليمني يطالب الأمم المتحدة بالضغط على "الحوثيين" لإطلاق الأسرى
    الحكومة اليمنية تتهم الحوثيين مجددا باحتجاز سفينة أممية تقل فريقها في لجنة الحديدة
    الأمم المتحدة تدعو الأطراف اليمنية لوقف إطلاق النار لمواجهة كورونا
    الكلمات الدلالية:
    الأمم المتحدة, اليمن
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook