04:11 GMT27 سبتمبر/ أيلول 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    كشفت الهيئة العامة للرعاية الصحية فرع بورسعيد، إحدى هيئات إدارة منظومة التأمين الصحي الشامل، اليوم الاثنين، تفاصيل وفاة الدكتور أحمد اللواح أستاذ التحاليل الطبية بجامعة الأزهر، إثر إصابته بفيروس "كورونا" المستجد، والذي يعتبر أول طبيب مصري يتوفى بسبب الوباء العالمي.

    وقالت الهيئة العامة للرعاية الصحية، في بيان لها اليوم الاثنين، إنه في تمام الساعه العاشرة والنصف من مساء أول أمس السبت، وردت مكالمة هاتفية من طبيب للإبلاغ عن الحالة منوها أنها حرجه للغاية وإيجابية لفيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) وربما تحتاج إلى جهاز تنفس صناعي.

    وأوضحت الهيئة أنه تم التنسيق لنقل "اللواح" إلى مستشفى التضامن ببورسعيد.

    وأضافت الهيئة العامة للرعاية الصحية أنه تم تجهيز غرفة استقبال الحالات الحرجة بقسم الطوارئ بجهاز تنفس صناعي وماسك "cpap"، وكان في انتظاره طاقم طبي مكون من مدير المستشفى وطبيب الرعاية المركزة وطبيب الطوارئ وطاقم التمريض المدرب على التعامل مع حالات كورونا المستجد.

    وتابعت الهيئة إنه تم تقييم حالة الطبيب بدرجة حرجة للغاية حيث كانت نسبة الأكسجين بالدم منخفضه جدا، مع ارتفاع شديد في ضغط الدم وضيق حاد بالتنفس، وتم التعامل مع الحالة وإعطاء العلاج اللازم لارتفاع ضغط الدم بعد استشارة الدكتور محمد إمام استشاري القلب والأوعية الدموية وإعطاء العلاج اللازم.

    واوضحت الهيئة إنه تم التنسيق أيضا مع الدكتور محمود الجرايحي مدير مستشفى الحميات للتنسيق فيما بيننا لاستكمال العلاج وفقا لبروتوكولات العلاج المحدثة من وزارة الصحة لفيروس (كوفيد-19)، وبالفعل استقرت الحالة وانخفض ضغط الدم وتحسنت نسبة الأكسجين بالدم لتصل إلى 95%.

    ووفقا لتعليمات وزارة الصحة، تم نقل الحالة لأحد مستشفيات العزل بعد التأكد من جاهزيته للنقل لأقرب مستشفى عزل وهي أبو خليفة بالإسماعلية وتم التنسيق من خلال غرفتي الطوارئ والأزمات بوزارة الصحة والسكان و بالهيئه العامة للرعاية لتحويله الحالة وتم التنسيق مع هيئه الإسعاف المصرية، بحسب البيان.

    وأشارت الهيئة إلى أنه تم نقل الطبيب بسيارة مجهزة بتنفس صناعي برفقه الدكتور مصطفى شعبان مدير المستشفى وطبيب الرعاية المركزة وطاقم الإسعاف وتم استقبال الحالة بمستشفى أبو خليفة ووضعها على جهاز التنفس الصناعي وتقديم الرعاية الطبية اللازمة وفقا لبروتوكولات العلاج وشهدت الحالة أمس تحسنا ملحوظا.

    وقالت الهيئة: "بعد كل ذلك حدث تدهور مفاجئ في الحالة الصحية للطبيب أحمد اللواح ووافته المنية في تمام الساعة الثانية عشر وثلاثون دقيقة صباح اليوم الاثنين الموافق 30 مارس 2020".

    وقال البيان: "وفقا لجهود التقصي الذي تقوم به مديرية الشئون الصحية في بورسعيد، فإن الطبيب كان أحد المخالطين المباشرين المصابين بفيروس كورونا المستجد و كان تحت العزل الذاتي بمنزله قبل نقله للمستشفى".

    وأعلنت وزارة الصحة المصرية، مساء الأحد 29 مارس/آذار، 4 وفيات و33 إصابة جديدة بفيروس كورونا المستجد المسبب لمرض (كوفيد 19)، ليصل بذلك عدد الإصابات في البلاد إلى 609 حالات و40 وفاة.

    وانتشر الفيروس حتى الآن في 199 دولة، ورغم أن الصين هي بؤرة تفشي المرض ولكنها سيطرت بشكل فعال على انتشاره، ولم تعد لديها أي إصابات تذكر كما أن الوفيات لم تتخط حاجز 3300 إصابة.

    بينما في دول مثل: إيطاليا (97 ألف إصابة،  10780 وفاة)، إسبانيا (80 ألف إصابة، 6802 وفاة)، والولايات المتحدة (138 ألف إصابة،  2438 وفاة)، يتم يوميا تسجيل عدة آلاف مصاب ومئات الوفيات، إلى جانب مئات الآلاف في نحو 199 دولة أخرى، إذ تعدت الإصابات حاجز الـ 717 ألف إصابة، واقتربت الوفيات من 34 حالة، وفقا لموقع "ورلد أوميتر" المتخصص في إحصائيات إصابة الفيروس حول العالم.

    كما عطلت الدراسة في عدد من الدول حول العالم، إلى جانب إلغاء العديد من الفعاليات والأحداث العامة وعزل ملايين المواطنين. وأيضا أوقفت عدة دول الرحلات الجوية والبرية بين بعضها البعض وفرضت أغلب الدول في الشرق الأوسط حظر تجول جزئي، خشية استمرار انتشار الفيروس.

    وصنفت منظمة الصحة العالمية، يوم 11 مارس/ آذار مرض (كوفيد-19) الناتج عن فيروس كورونا "جائحة"، مؤكدة أن أرقام الإصابات ترتفع بسرعة كبيرة، معربة عن قلقها من احتمال تزايد المصابين بشكل كبير.

    انظر أيضا:

    البرلمان المصري: نتابع عن كثب الإجراءات الوقائية لمواجهة فيروس كورونا
    مصر تسجل 4 وفيات و33 إصابة جديدة بفيروس كورونا
    نائب برلماني وطبيب: 80% من مصابي كورونا في مصر لا يحتاجون لعناية مركزة‎
    أول مطربة مصرية تعلن إصابتها بفيروس كورونا... فيديو
    إعلام... وفاة أول طبيب مصري بسبب فيروس كورونا
    الكلمات الدلالية:
    طبيب, وفاة, مصر
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook