02:02 GMT20 أكتوبر/ تشرين الأول 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 00
    تابعنا عبر

    أعلنت إدارة جهاز منظومة النهر الصناعي في ليبيا، اليوم الإثنين، توقف ضخ المياه من الحقول والآبار إلى عدة مدن غربي البلاد، مشيرةً إلى اقتحام مجموعة مسلحة لموقع الشويرف وإجبار العاملين على إيقاف تشغيل آبار المياه.

    طرابلس – سبوتنيك . وقالت إدارة جهاز النهر الصناعي منظومة الحساونة سهل الجفارة في ليبيا خلال بيان صحفي عبر صفحتها الرسمية على "فيسبوك"، إن "إدارة المنظومة تفيد بتوقف ضخ المياه من حقول آبار المياه اليوم الإثنين، الموافق 6 نيسان/أبريل 2020 م، بعد قيام مجموعة مسلحة باقتحام موقع الشويرف وإجبار العاملين على غلق كافة صمامات التحكم بالتدفق وإيقاف تشغيل آبار الحقول إلى حين تحقق مطالبهم".

    وأكد جهاز النهر الصناعي الليبي على أن "إيقاف الضخ سيترتب عنه انقطاع المياه هذه الليلة على المدن التي مصدر مياهها المسار الأوسط ومنها هذه المدن (بني وليد ، ترهونة ، طرابلس والمناطق المجاور لها)".

    باَلإضافة إلى "توقف إعادة ضخ المياه لمدينة غريان وبعض مدن الجبل الغربي الذي كان مبرمج ضمن خطة التشغيل هذا الأسبوع".

    وأوضح البيان أن "جهاز النهر الصناعي يؤكد ومراراً وتكراراً أن إدارة الجهاز جهة خدمية تقدم خدمة الإمداد المائي لكافة المواطنين".

    وطالبت الإدارة في بيانها "الجهات الأمنية والعسكرية بالدولة بتحمل مسؤوليتها لحماية حقول آبار المياه ومحطات التحكم ومسارات أنابيب المياه بالمنظومة، وأن المياه هبة الله للجميع ولا ينبغي استخدامها للمساومة أو إملاء الشروط تحت أي ذريعة".

    وتوصل أطوال منظومة الحساونة الجفارة للمياه إلى (1676) كلم لنقل 2.5 مليون متر مكعب من المياه العذب يومياً.

    وتعتبر منظومة الحساونة سهل الجفارة للمياه أحد قطاعات وآبار منظومات المياه الكبرى التابعة لمشروع النهر الصناعي العظيم الذي أسسه العقيد الراحل معمر القذافي في ثمانيات القرن الماضي وهذا النهر الصناعي بمثابة مشروع ضخم لإنشاء شبكة أنابيب لنقل المياه من الصحراء الكبرى في ليبيا إلى عدة مدن ليبية بمياه عذبة ويصنف من أكبر مشاريع الري بالعالم.

    انظر أيضا:

    الجيش الليبي يؤكد مقتل 41 فردا من قوات حكومة الوفاق جنوب طرابلس
    قصف مدفعي يطال عدة مناطق في العاصمة الليبية طرابلس
    بالأرقام... حصيلة عام من العمليات العسكرية في طرابلس
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook