02:43 GMT10 أغسطس/ أب 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    قالت وزيرة التضامن والتنمية الاجتماعية والمساواة والأسرة في المغرب، جميلة المصلي، إن الوزارة اتخذت العديد من التدابير تجاه الفئات المتضررة من جائحة كورونا.

    وأجابت الوزيرة عن تساؤل لـ"سبوتنيك" بشأن الإجراءات المتخذة تجاه المشردين في الشوارع، وما قدمته الوزارة لهم، قائلة:

    الأشخاص في وضعية الشارع، هم فئة من المواطنين الأكثر عرضة للإصابة بالوباء، بحكم الظروف التي يعيشون فيها.

    وأوضحت أن الوزارة بادرت بتنسيق مع مؤسسة التعاون الوطني، ومع السلطات المحلية والمجتمع المدني والمحسنين إلى تنسيق جهودهم وتنفيذ إجراءات استعجالية ميدانية.

    وبحسب المصلي، خصصت الوزارة مساهمة مالية قدرها 25 مليون درهم في إطار اتفاقية شراكة مع التعاون الوطني، من أجل توفير خدمات المساعدة الاجتماعية لفائدة الأشخاص في وضعية الشارع وحمايتهم من خطر انتشار جائحة فيروس كورونا المستجد، وذلك من خلال تعبئة وتهيئة وتجهيز فضاءات للتكفل بهم، وتقديم الخدمات الضرورية كالاستقبال والإيواء والإطعام.

    وقالت: "أحدثت الوزارة لجنة مركزية على مستوى التعاون الوطني ولجان إقليمية لليقظة، من مهامها متابعة وضعية هذه الفئات من المجتمع وتهيئة فضاءات للإيواء وتعقيمها، ونظمنا دوريات لرصد الأشخاص في وضعية الشارع وجمعهم بإشراف المجتمع المحلي".

    وكشفت الوزيرة عن الأعداد التي جرى إيوائها حدود 30 مارس/آذار، حيث وهم 3473 شخصا، بدون مأوى، وإرجاع 260 إلى أسرهم.

     وأشارت إلى أن مجموع الأشخاص المتكفل بهم يمثلون قرابة 77% من الذكور، فيما يمثلن النساء قرابة 8%، والأطفال يمثلون 11%.

    ونوهت بأن جهة الداخلة "وادي الذهب" أقل الجهات في هذا المجال ب 5 أشخاص فقط، تليها جهة درعة تافيلالت بـ 59 شخصا، والعيون الساقية الحمراء بـ 79 شخصا، وباقي الجهات تتجاوز عتبة 100 شخص، في وضعية الشارع استفادوا من حملة الإيواء.

    وبشأن دقة الأرقام المتداولة عن المشردين في الشوارع والتي تقدر بالآلاف، قالت المصلي:"تروج العديد من الأرقام التي ذكرتها في بعض وسائل الإعلام وفي مواقع التواصل الاجتماعي، وهي أرقام غير صحيحة، ولا تمت للواقع بصلة، واليوم بمناسبة تطبيق الطوارئ الصحية في المغرب، والتعاون بين الوزارة والتعاون الوطني والسلطات المحلية والمجتمع المدني في كل أنحاء المغرب لرصد وجمع هؤلاء الأشخاص لحمايتهم من الإصابة بعدوى فيروس "كوفيد 19" فعدد الذين تم جمعهم وإحصاؤهم والعناية بهم إلى حدود التاريخ المشار إليه هو  3473 شخصا، 260 منهم تم تسليمهم لأسرهم".

    وأوضحت: "لكن رغم أن عملية رصد هؤلاء الأشخاص وجمعهم شملت جميع أقاليم البلاد، قد يكون هناك عشرات آخرين لم تشملهم العملية، لكن تأكد ميدانيا أن العدد الإجمالي لهؤلاء الأشخاص في وضعية الشارع هو قرابة 4 آلاف شخص".

    وشددت على أن العملية التي استهدفت هؤلاء الأشخاص، والتي همت جميع الأقاليم، ونسقها وتعاون خلالها أكثر من متدخل ضمنهم السلطات المحلية والمجتمع المدني، أبانت عن أن العدد الإجمالي في التقدير لن يتجاوز ما ذكرته، وأن هذه الأرقام هي الحقيقية، وغيرها مجرد تخمينات لا أساس لها من الصحة.

    انظر أيضا:

    وزير مغربي يحذر من خطر محدق يهدد بلاده بسبب كورونا 
    ارتفاع الإصابات بكورونا في المغرب وسط السعي لإنتاج 6 مليون كمامة يوميا
    المغرب يسحب 3 مليارات دولار من صندوق النقد الدولي لمواجهة فيروس كورونا
    المغرب يسجل 91 إصابة مؤكدة بفيروس "كورونا" في 24 ساعة
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook