08:31 GMT30 أكتوبر/ تشرين الأول 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 40
    تابعنا عبر

    يعتقد خبراء الصحة أن أصعب التحديات المتعلقة بجائحة فيروس كورونا المستجد، ليست قدرته العالية على الانتقال، وإنما إمكانية نقله عبر مصابين لا تظهر عليهم أي أعراض، وهو ما يؤكد أهمية التباعد الاجتماعي في مكافحة العدوى.

    وبحسب صحيفة "الإمارات اليوم" قال الخبراء خلال جلسة نقاشية نظمها مجلس علماء شرطة دبي اليوم، إن الإمارات اختارت التعامل الأخلاقي مع الوباء بدلًا من سياسة مناعة القطيع، حيث توسعت في إجراء الفحوصات حتى تستطيع اكتشاف جميع الإصابات وعزلها وعلاجها.

    وأوضح تقرير الصحيفة أن هذا النهج لا يترك أي مجال للتحرك وفق الاتجاه الثاني، الذي يسفر دون شك عن وفاة المئات، وفق ما حدث في الدول التي قررت انتهاج سياسة "مناعة القطيع" وندمت وتراجعت عن ذلك لاحقاً، بحسب الخبراء.

    ويعتقد المشاركون في الجلسة التي ضمت خبراء محليين وأجانب، أن التباعد الاجتماعي الذي سعت الدولة إلى تحقيقه مبكراً إلى جانب برامج التعقيم، ومددته دبي لتقيد الحركة، ساهم إلى حد كبير في تسهيل عمليات التطهير وكشف أكبر عدد من المصابين، وسوف تظهر نتائجه الإيجابية بشكل أفضل حين تنتهي فترة الذروة.

    تسمح استراتيجية "مناعة القطيع" بانتشار الفيروس ليصيب نسبة كبيرة من السكان وبعد أن يتعافى معظمهم تكون هناك مناعة تكونت لدى عدد كبير من السكان، وتقل بعدها فرص انتشار الفيروس وينحسر تدريجيا وتنتهي الأزمة، ويركز هذا النهج على حماية الموارد الاقتصادية.

    وحذر الدكتور لوتي ويليام، الباحث المتخصص في الجينات الجزيئية باستراليا، من أن جائحة كورونا الحالية ربما لن تكون الأخيرة التي تهاجم بشراسة، متوقعاً موجات أخرى من تلك الهجمات التي يجب أن يستعد العالم بالبحث والدراسة والتخطيط لها.

    انظر أيضا:

    ارتفاع عدد الإصابات والوفيات بسبب كورونا في الإمارات.. وطائرة توجه رسالة للمواطنين
    الإمارات: قرار "أوبك+" سيكون له أثر كبير في إعادة التوازن لسوق النفط
    الإمارات تتخذ قرارا جديدا بشأن النشاط الرياضي
    الكلمات الدلالية:
    الإمارات
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook