22:45 GMT05 مارس/ آذار 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    252
    تابعنا عبر

    وجهت الحكومة الليبية المؤقتة المتمركزة في شرق البلاد، أمس الاثنين، رسالة عاجلة إلى الشعب التركي، مؤكدة أن "حزب العدالة والتنمية الحاكم أضر بالعلاقة التاريخية بين الشعبين".

    وقالت وزارة الخارجية في الحكومة المؤقتة في بيان لها، إن "الرئيس التركي رجب طيب أردوغان انتهك كل الأعراف والقوانين، بدعم الجماعات الإرهابية التي ينتمي إليها، لاحتلال العاصمة طرابلس".

    ووصف البيان أردوغان بأنه "عراب للإرهاب"، مشيرا إلى أنه أرسل إلى حكومة الوفاق "المرتزقة الأجانب، والطائرات المسيرة التي تقصف الأبرياء من أبناء شعبنا، والسفن التي تحمل كل أنواع الأسلحة والذخائر، والصواريخ والمدرعات، ويزج بأبنائكم من الجيش التركي في مساندة وتدريب العصابات الإجرامية لقتل الليبيين".

    وخاطب البيان الشعب التركي قائلا: "أبناؤكم يقاتلون جنبا إلى جنب مع الإرهابيين والمطلوبين الدوليين، ليعودوا إلى تركيا في توابيت بسبب أطماع أردوغان وأوهامه، وكذلك حزبه الذي جعل الأراضي التركية مأوى لقيادات الجماعات الإرهابية ومنطلقا لتهديد الأمن والسلم في المنطقة والعالم".

    ورأت خارجية الحكومة الليبية المؤقتة أن الأمل لا يزال باق "في شعب تركيا بكل مكوناته من مواطنين وسياسيين وأحزاب معارضة ووسائل إعلام مستقلة، لإنقاذ تركيا من قبضة هذا الديكتاتور الذي أساء إلى كل الأتراك بسياساته وأطماعه حتى أصبح يمثل خطرا على دولة تركيا نفسها، وذلك ما يستوجب مقاومته بكل الوسائل القانونية المتاحة".

    وكان الجيش الوطني الليبي بقيادة المشير خليفة حفتر، أعلن فجر اليوم، إسقاط طائرة تركية مسيرة أقلعت من قاعدة معيتيقة العسكرية بالعاصمة طرابلس، كما أعلنت قوات الجيش، أن الدفاعات الجوية قامت بإسقاط طائرتين تركيتين من دون طيار، يوم الجمعة االماضي، قرب مدينتي ترهونة والعزيزية غربي البلاد، تابعة لقوات حكومة الوفاق.

    انظر أيضا:

    الحكومة الليبية المؤقتة: تركيا لا تزال تخترق قرار حظر توريد الأسلحة إلى ليبيا
    محلل سياسي: تركيا ماضية في استخدام كل أوراقها داخل ليبيا
    إيطاليا تعتقل قبطان سفينة للاشتباه بتهريبه أسلحة بين تركيا وليبيا
    السعودية: عبرنا عن قلقنا من إرسال تركيا أعدادا كبيرة من المرتزقة إلى ليبيا
    روسيا تؤكد نقل المسلحين الأجانب إلى ليبيا بمساعدة تركيا
    الكلمات الدلالية:
    حكومة الوفاق الوطني, الحكومة الليبية المؤقتة, تركيا, ليبيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook