03:45 GMT14 أغسطس/ أب 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 02
    تابعنا عبر

    من أجل الاطمئنان على موقف السودان التفاوضي، التقى عبد الله حمدوك، رئيس الورزاء السوداني، بوزيري الخارجية والري والموارد المائية، اليوم الثلاثاء.

    وناقش حمدوك مع وزيرة الخارجية، أسماء محمد، ووزير الري ياسر عباس، موقف السودان في المفاوضات حول ملء وتشغيل سد النهضة الإثيوبي، حسب وكالة الأنباء الإثيوبية.

    وأثنى حمدوك على الجهد الذي يبذله فريق التفاوض، واطلع على ملامح مسودة الاتفاق التى توصل إليها أطراف التفاوض الثلاثة مصر وإثيوبيا والسودان خلال جولات واشنطن التفاوضية.

    وجدد رئيس الوزراء السوداني "ثقته التامة" في وزير الري وفريقه التفاوضي، بعد أن ناقش "الترتيبات التى اعتمدتها اللجنة من حيث المعلومات التى توفرها اللجان السبعة لدعم التفاوض".

    وفى السياق نفى وزير الري السوداني، ياسر عباس، أن بلاده ليست طرفا أساسيا في مفاوضات سد النهضة، مؤكدا أنها لا تدعم أحد الطرفين (مصر وإثيوبيا) على حساب الآخر.

    وأضاف الوزير في مقابلة مع موقع "مصراوي" أن السودان له حقوق في مياه النيل يسعى للحفاظ عليها، ويدعم التعاون بين الجميع.

    وكشف عباس كواليس ما حدث في شهر ديسمبر/ كانون الأول الماضي خلال اجتماع الأطراف الثلاثة في القاهرة حول سد النهضة، عندما قدم السودان مقترحًا بشأن الملء الأول والتشغيل السنوي للسد، وبعدها بشهر تم إدخال تعديلات على المقترح، وصفت من قبل الخبراء بأنها جاءت مفصلة لمصلحة الجانب الإثيوبي.

    وقال عباس "نعم السودان في ذلك الاجتماع قدم مقترحًا متكاملًا حول الملء والتشغيل السنوي لسد النهضة، وبعد ذلك قدمت الدول الأخرى مقترحاتها وكما هو متوقع في أي عملية تفاوضية لا بد من إجراء بعض التعديلات هنا وهناك للوصول لنقطة يمكن الاتفاق عليها".

    وأضاف "لا نريد الخوض في التفاصيل الفنية للمقترح ولكنها بصفة عامة تغطي عمليات الملء والتشغيل خلال السيناريوهات الهيدرولوجية المختلفة للنيل الأزرق، كما يغطي المقترح سلامة التشغيل وبالتالي سلامة السدود السودانية وآلية تبادل البيانات الخاصة بالتشغيل اليومي وآلية فض النزاع إن حدث".

    وقال وزير المياه والطاقة والري الإثيوبي، سيليشي بيكيلي، إن أي ضغوط خارجية لن تثني أديس أبابا عن الاستمرار في "سد النهضة".

    جاءت تصريحات الوزير الإثيوبي، التي نقلتها إذاعة "فانا" الإثيوبية، خلال اجتماع واحتفالية رسمية بالعام التاسع لبدء إنشاء سد النهضة.

    وكانت الرئيسة الإثيوبية، ساهلورك زودي قد قالت: "سد النهضة هو المشروع المثالي بالنسبة للبلاد، لأنه يجسد فكر وعمل على أعلى مستوى لتحطيم الفقر الذي قاتلته البلاد على مر السنين".

    ونقلت وكالة الأنباء الأثيوبية، عن رئيس الوزراء آبي أحمد، قوله مطلع الشهر الحالي إن بلاده ستبدأ في ملء خزان سد النهضة الإثيوبي الكبير، في موسم الأمطار المقبل.

    وأعلنت أديس أبابا، مؤخرا، عدم مشاركتها في مفاوضات "سد النهضة"، التي كان من المقرر أن تستضيفها واشنطن، الشهر الماضي، لدراسة مقترحات من وزارة الخزانة الأمريكية حول مسودة الاتفاق الخاص بملء وتشغيل سد النهضة، كما أعلنت مباشرة بدء تخزين 4.9 مليار متر مكعب من مياه نهر النيل في مشروع "سد النهضة" في شهر يوليو/ تموز المقبل.

    انظر أيضا:

    بعد التصريحات الرسمية الأخيرة... هل غيرت إثيوبيا مواقفها بشأن مفاوضات سد النهضة؟
    وزير الري السوداني ينفي انحياز بلاده لإثيوبيا في قضية سد النهضة ويكشف كواليس "أزمة المقترح"
    رغم تفشي وباء كورونا... إثيوبيا: مستمرون في بناء سد النهضة
    الكلمات الدلالية:
    ملف سد النهضة
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook