00:36 GMT23 أكتوبر/ تشرين الأول 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    قالت قوات حكومة الوفاق الليبية في العاصمة طرابلس، اليوم الجمعة، إن مقاتلاتها استهدفت آليات ومواقع للجيش الوطني الليبي بقيادة خلفة حفتر في قاعدة الوطية الجوية.

    طرابلس – سبوتنيك. وقال المتحدث باسم الجيش الليبي عقيد طيار محمد قنونو في بيان صحفي اليوم إن "سلاح الجو الليبي قصف قبل قليل آليات مسلحة وموقع تمركز لميليشيات حفتر الإرهابية في قاعدة الوطية الجوية".

    وفي وقت سابق، اليوم الجمعة، قال مصطفى المجعي المتحدث باسم "قوات بركان الغضب"، التابعة لحكومة الوفاق، إن حالة الهدوء سادت محاور العاصمة طرابلس اليوم.

    وأضاف المجعي في حديثه لـ"سبوتنيك"، أن قوات بركان الغضب  تعمل في الوقت الراهن على السيطرة على كافة المنطقة الغربية بما فيها قاعدة الوطية الجوية.

    وأوضح أن قاعدة الوطية العسكرية ذات أهمية عسكرية كبرى، خاصة أنها كانت تستخدم لتنفيذ ضربات عسكرية ضد قوات بركان الغضب والأحياء المدنية "بحسب وصفه"، طيلة الأيام الماضية، إلا أن الطلعات الجوية التي نفذتها قوات بركان الغضب على القاعدة طيلة الفترة الماضية أثرت بشكل كبير على مدى قدرتها.

    وأعلنت قوات حكومة الوفاق الليبية، الاثنين الماضي، بسط سيطرتها على مدينتي صبراتة وصرمان، غرب العاصمة طرابلس، واستعادتها من قبضة الجيش الوطني الليبي.

    استضافت العاصمة الألمانية برلين، في 19 يناير/ كانون الثاني 2020، مؤتمرا دوليا حول ليبيا بمشاركة دولية رفيعة المستوى.

    وأصدر المشاركون بيانا ختاميا دعوا فيه إلى تعزيز الهدنة في ليبيا، ووقف الهجمات على منشآت النفط، وتشكيل قوات عسكرية ليبية موحدة، وحظر توريد السلاح إلى ليبيا.

    وتعاني ليبيا انقساما حادا في مؤسسات الدولة، بين الشرق الذي يديره مجلس النواب والجيش الوطني بقيادة المشير خليفة حفتر، وبين الغرب حيث المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق، برئاسة فايز السراج، وهي الحكومة المعترف بها دوليا إلا أنها لم تحظ بثقة البرلمان.

    انظر أيضا:

    قوات حكومة الوفاق الليبية تسيطر على مدينتي صبراتة وصرمان
    الجيش الليبي يؤكد مقتل 41 فردا من قوات حكومة الوفاق جنوب طرابلس
    قوات حكومة الوفاق تعلن تحقيق تقدم عسكري بمحاور القتال على ضواحي طرابلس
    قوات حكومة الوفاق تقول إن مدافعها تدك معاقل الجيش الليبي غرب سرت
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook